• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

أمهات خالدات

«يوكابد» أم موسى.. أوحى الله إليها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يونيو 2018

أحمد مراد (القاهرة)

نشأت أم نبي الله موسى، عليه السلام، على دين آبائها من أنبياء الله السابقين يعقوب وإسحاق وإبراهيم الخليل، عليهم السلام، وكانت نموذجا للمرأة المؤمنة ومثالاً للأم الصابرة.

أجمع المؤرخون على أن أم نبي الله موسى، عليه السلام، تُعرف باسم «يوكابد»، يعود نسبها إلى لاوي بن يعقوب بن إسحاق وزوجها عمران بن فاهت، هو الآخر نسبه يعود إلى لاوي بن يعقوب، وكان يعمل في قصر فرعون.

ولد نبي الله موسى، عليه السلام، في العام نفسه الذي أمر فيه فرعون بقتل كل مولود في بني إسرائيل بعدما أخبره الكاهن أن مُلكه سيذهب على يد مولود في بني إسرائيل، وقد خافت «يوكابد» على طفلها، واضطرب قلبها، وخشيت أن يعلم جنود فرعون وعيونه بمولده فيأخذوه، ويقتلوه كما فعلوا مع كثير من الأطفال، احتارت في أمرها، حتى أوحي الله إليها وألهمها أن تضع الوليد في صندوق، ثم تلقي به في النيل.

استجابت يوكابد لأمر ربها، أمرت ابنتها بأن تتعقب أثر أخيها، وظلت أخت موسى تسير على الشاطئ تتعقب، حتى اقترب الصندوق من قصر فرعون.

رأت آسيا زوجة فرعون الصندوق، وأمرت خدمها أن يأتوا به من النيل، وكانت لا تنجب، وعندما فتحت الصندوق وجدت رضيعاً يبتسم، فانشرح له قلبها، وتعلقت به، وتضرعت لفرعون حتى لا يذبح الطفل، وأن تتخذه ابنا لها وله، وعندما وافق فرحت به، لكن الطفل رفض أن يرضع من أي امرأة، وهنا تدخلت أخته، وقالت: إني أعرف مرضعة تستطيع أن ترضع الطفل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا