• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دي كابريو ولارسن يحصدان جائزة نقابة الممثلين الأميركيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 فبراير 2016

لوس أنجلوس (أ ف ب)

خطت بري لارسن وليوناردو دي كابريو خطوة جديدة نحو الأوسكار مساء أمس الأول السبت، من خلال فوزهما بجوائز نقابة الممثلين الأميركيين (ساج) في حفل تميز بمكافأة الكثير من الممثلين السود في خضم جدل حول غياب التنوع في هوليوود. وحصل ممثلو «سبوتلاي» ومن بينهم مارك رافالو ورايتشل ماكادمز ومايكل كيتون على جائزة أفضل طاقم تمثيلي في فيلم سينمائي.

ويروي الفيلم، وهو من إخراج توم ماكارثي، قصة تحقيق أجرته صحيفة «بوسطن جلوب» كشف فضيحة تحرش بأطفال داخل الكنيسة الكاثوليكية. ونال ليوناردو دي كابريو، وهو من ألمع نجوم هوليوود، جائزة أفضل ممثل عن دور صياد الحيوانات الشهير هيو جلاس في فيلم «ذي ريفننت» الملحمي حول الصمود والرغبة في الانتقام. واضطر الممثل البالغ 41 عاماً إلى أكل كبد ثور أميركي نيء والاستحمام في أنهر مجلدة في هذا الفيلم الذي يؤدي فيه دور شخص يخونه زملاؤه في الفريق ويدفنونه حياً بعدما أقدموا على قتل ابنه.

وقد صور الفيلم في ظروف صعبة بين شمال كندا القطبي وباتاجونيا في الأرجنتين. أما الممثلة بري لارسن (26 عاماً) فقد كوفئت على أدائها المؤثر لأم شابة محتجزة في غرفة صغيرة في فيلم «روم». وأشادت كثيراً بابنها في الفيلم جايكوب ترامبلي البالغ تسع سنوات.

وفازت اليشيا فيكندر بجائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي عن فيلم «ذي داينش جيرل» الذي تقوم فيه بدور زوجة أول شخص يخضع لعملية تغيير جنس.

وحاز البريطاني إدريس إلبا جائزتين، الأولى أفضل دور ثانوي في السينما وهو قائد حربي يستغل جنوداً أطفالاً في «بيستس أو نو نايشن»، والثانية عن دوره كتحر في مسلسل «لوثر». وتشكل جوائز (ساج) التي تكافئ الأداء التمثيلي في السينما والتلفزيون مؤشراً جيداً لجوائز الأوسكار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا