• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الصحافة الإسبانية تشيد بالنجم الأرجنتيني

ماركا: «نهائي الأحلام» يلوح في الأفق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

محمد حامد (دبي)

سيطر شعور بالتفاؤل على الصحف الإسبانية في تفاعلها مع الفوز الكبير للبارسا بثلاثية دون مقابل في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال على بايرن ميونيخ، وكان الاهتمام الأكبر للصحافة المدريدية، ليس تألق ميسي أو الانتصار الكاسح للفريق الكتالوني فحسب، ولكنها أبدت تفاؤلاً كبيراً بقدرة الريال والبارسا على الوصول للمباراة النهائية، لكي تحدث بينهما المواجهة المرتقبة التي سيطلق عليها نهائي الحلم والتاريخ.

وأطلقت صحيفة «ماركا» على المباراة المرتقبة في حال نجح الريال والبارسا في بلوغ النهائي «أم النهائيات» في تعبير أقرب إلى ما يكون إلى وصف المباراة «المأمولة» لدى الاسبان وأنصار الريال والبارسا حول العالم بأنها «أم المعارك الكروية»، وتابعت ماركا: «موقعة أم المباريات النهائية تلوح في الأفق»، وعلى الرغم من هزيمة الريال في تورينو بهدفين لهدف أمام اليوفي، إلا أن شعوراً بالتفاؤل بقدرة رونالدو ورفاقه على التعويض يسيطر على الصحافة الاسبانية، خاصة بعد اقتراب البارسا من التأهل.

وفي موضع آخر قالت الصحيفة المدريدية: «ميسي يلتهم بيب»، حيث كانت العيون معلقة بالمواجهة بين جوارديولا وميسي تحديداً بعد سنوات من تعاونهما معاً في صناعة التاريخ مع البارسا بين عامي 2008 و2012، فعاد بيب ليجد ميسي أكثر تألقاً، وتابعت الصحيفة:«هدفان من ميسي، وثالث من نيمار، والبارسا يضع قدماً ونصف في نهائي الأبطال».

وأصبح ميسي، بفضل الهدفين اللذين سجلهما، الهداف التاريخي لبطولة دوري أبطال أوروبا برصيد 77 هدفا وبفارق هدف واحد عن البرتغالي كريستيانو رونالدو. وحقق ميسي إنجازه التاريخي أمام ناظري جوارديولا، المدرب الذي ساعده على تطوير وإخراج مهاراته الاستثنائية وأيضا في مواجهة بايرن ميونيخ الفريق الذي أطاح ببرشلونة من نفس البطولة قبل عامين بثلاثية نظيفة على ملعب الكامب نو، في ظل غياب الساحر الأرجنتيني للإصابة، ثم أكمل السباعية في ميونيخ ليذيق برشلونة هزيمة مذلة. ولذلك، لم يكن مستغربا أن يحتفل ميسي بهذا الشكل العنيف بعد تسجيل الهدف الأول.

وقالت «آس»: «ميسي يجعل نهائي الحلم أكثر قرباً»، وأضافت: «ميسي ونيمار يدمران بايرن جوارديولا»، ونقلت تصريحاً يجمع بين الشعور بالحزن والإحباط، لكنه لا يخلو من بعض الأمل لجوارديولا الذي قال: «الهدف الثالث تسبب في الخسارة الفادحة، لكننا سنرى في ميونيخ»، أما لويس إنريكي فقال إنه لا يوجد جديد فيما يفعله ميسي، فهو يدهش الجميع في كل مباراة.

أما صحف كتالونيا، وعلى رأسها «سبورت» فقد احتفلت بالفوز العريض، مشيرة إلى أن البارسا اقترب بقوة من بلوغ النهائي، وأشادت بميسي معترفة بتأثيره اللافت، فعنونت على صدر غلافها: «شكراً ميسي»، وقالت: «ميسي يريد أن يذهب برشلونة إلى برلين»، في إشارة إلى مدينة برلين الألمانية التي تستضيف نهائي دوري الأبطال هذا الموسم. وأضافت: «لقد قالها جوارديولا قبل اللقاء: ميسي لاعب لا يمكن إيقافه وهو ما أثبته النجم الأرجنتيني مرة أخرى بعد أن سجل هدفين.. الهدفان حطما بايرن ميونيخ خلال خمس دقائق عندما كانت المباراة تمر بأصعب لحظاتها بالنسبة لبرشلونة.. إنهما هدفان سجلهما اللاعب الأفضل في العالم والتاريخ».

وجاء على غلاف موندو ديبورتيفو:«السيد ميسي» وحرصت الصحيفة على كتابة كلمة «السيد» باللغة الألمانية، إهداءً للفريق البافاري وجماهيره، كما أشارت إلى أن ميسي كسر عناد وصمود البايرن، فيما تسبب هدف نيمار «الثالث» في قتل طموحات وأحلام الفريق الألماني، ولم تتردد الصحيفة في الإشارة إلى أن نيمار كسب معركته الخاصة والثأرية مع مانويل نوير حامي عرين البايرن، الذي تفوق في كأس العالم بالبرازيل، وتألق ليحرم ميسي من التسجيل، ويهدي اللقب المونديالي لألمانيا على حساب الأرجنتين. وقالت الصحيفة: «ليو أدى بشكل رائع في المباراة التي صمد فيها بايرن ميونيخ حتى ظهر العبقري الأرجنتيني ليحسمها بهدفين رائعين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا