• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لويس فان «جارد» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 فبراير 2016

محمد حامد (دبي)

تحول المدرب الهولندي لويس فان جال إلى مادة للسخرية في الصحف اللندنية، في ظل حالة «الهوس» التي يعيشها فيما يتعلق بالحصول على خدمات أمنية، و«بودي جارد» يعملون على حمايته هو وزوجته على مدار الساعة، ما أدى إلى تغيير اسمه «على سبيل السخرية» من «فان جال» إلى «فان جارد»، وهو الاسم الذي تصدر غلاف صحيفة «الصن» من قبل.

فقد أصبح من المألوف أن يستعين فان جال المدير الفني لمان يونايتد بالحراسة أثناء المباريات وفي التدريبات، خوفاً من تطور الغضب الجماهيري إلى ما لا يحمد عقباه، في ظل النتائج المتواضعة والعروض السيئة للفريق تحت قيادته، وتعمل إدارة النادي الإنجليزي على توفير الحماية له.

الجديد، بل المثير للدهشة، أن فان جال قرر تمديد الحراسة، وصولاً إلى المنزل الذي يسكنه هو وزوجته في تشيشير بالقرب من مدينة مانشستر، وهو ما يؤكد شعوره بالخوف والخطر، وهو دليل لا يقبل التشكيك على أنه يتسبب في غضب عشاق «الشياطين الحمر»، وكشفت صحيفة «الميرور» عن أن هذه الحراسة مستمرة على مدار الساعة، بل إن فان جال بدأ يفكر في الانتقال لمنزل آخر يتمتع بالمزيد من الحماسة والخصوصية.

فان جال الذي أنفق اليونايتد في عهده، وتحديداً منذ قدومه في صيف 2014 أكثر من ربع مليار جنيه استرليني لم يتمكن من استعادة هوية الفريق البطل حتى الآن، بل إنه أصبح ينفرد بلقب «الفريق الممل»، وفقاً لتحليل خبراء الكرة الإنجليزية، وأصبح من المعتاد تكرار كلمة «يونايتد الممل» في كثير من تقارير الصحف البريطانية.

وسبق لفئة من جماهير اليونايتد المتعصبة مهاجمة أكثر من لاعب في صفوف الفريق، وعلى رأسهم وين روني، وريو فرديناند، بصورة شعر معها كل منهما أن هناك تهديداً لحياتهما، مما يؤشر إلى أن الجماهير الغاضبة من فان جال قد تهاجمه هو الآخر، خاصة بعد أن رفض الرحيل عن النادي والتقدم باستقالته، معلناً أنه سوف يستمر في هذا التحدي حتى نهايته، وهو ما أثار غضب عشاق النادي الإنجليزي الذين كانوا يتوقعون رحيله في الفترة الماضية.

وأشارت «الميرور» إلى أن زوجة فان جال تخشى هي الأخرى على حياتها من الغضب الجماهيري، ما جعلها تؤيد زوجها في التدابير الأمنية التي اتخذها لحماية نفسة وحمايتها، وعلى الرغم من أجواء القلق التي يعيشها فان جال، إلا أن زوجته تقف إلى جواره وتدعمه للاستمرار في منصبه حتى يتمكن من تغيير الصورة وتحقيق النجاح الذي يحلم به في تجربته التدريبية الحالية، خاصة أنه قد يعتزل التدريب بعد هذه التجربة، وهو لا يريد ختاماً سيئاً لمشواره التدريبي الكبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا