• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجربا طلب دعماً أميركياً بـ «مانبادز»

خيارات واقعية لدعم المعارضة السورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

ترودي روبن

محللة سياسية أميركية

في يوم الثلاثاء الماضي ظهر الفشل الذريع لجهود البيت الأبيض فيما يتعلق بسوريا بشكل مكشوف وعلى نحو محرج، حيث أعلن الأخضر الإبراهيمي، المبعوث الخاص للأمم المتحدة الذي توسط في محادثات السلام السورية في جنيف، استقالته من شدة الإحباط، واعتبر أمين عام الأمم المتحدة «بان كي مون» أن تلكؤ الحكومة السورية ومماطلتها هما السبب الرئيسي للفشل.

وفي يوم الثلاثاء أيضاً، وجه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس انتقادات علنية بطريقة غير دبلوماسية للرئيس أوباما لفشله في استخدام القوة مثلما تعهد بذلك في حال استعمال الأسد لأسلحة كيماوية، حيث اختار أوباما بدلاً من ذلك اتفاقاً تزعمته روسيا ويُلزم الأسد بالتخلي عن تلك الأسلحة. ولكن سوريا لم تفشل فقط في احترام المهلة التي حددت للقيام بذلك، وإنما نفذت على ما يبدو 14 هجوماً كيماوياً جديداً، وما زالت تقتل الآلاف بواسطة الأسلحة التقليدية.

ومع ذلك، يتشبث البيت الأبيض بسياسة تساهم في كارثة إنسانية وتساعد أيضاً على خلق ملاذ جديد لـ«الجهاديين» على حدود أوروبا. فمتى يتغير هذا؟

الواقع أن أي تغيير لم يبدُ وشيكاً عندما التقى زعيم المعارضة السورية أحمد الجربا، يوم الثلاثاء أيضاً، بمستشارة الأمن القومي سوزان رايس في البيت الأبيض. وقد انضم إليهما أوباما في وقت لاحق، غير أنه لم يتم نشر أي صور للاجتماع أو بيانات مشتركة، ويبدو أن السبب واضح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا