• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الجوارح» يقلب الطاولة على «الملك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 سبتمبر 2016

منير رحومة (دبي)

حول الشباب تأخره بهدف إلى فوز بهدفين على ضيفه الشارقة في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس باستاد مكتوم بن راشد بنادي الشباب، ضمن الجولة الأولى من دوري الخليج العربي، بادر «الملك» بالتسجيل عن طريق جمال إبراهيم في الدقيقة 25، وتعادل «الجوارح» عن طريق محمد مرزوق في الدقيقة 68، وأضاف لوفانور الهدف الثاني للشباب في الدقيقة 83 من ركلة جزاء، وبهذه النتيجة يضع «الأخضر» أول ثلاث نقاط في رصيده.

جاءت بداية الشوط الأول سريعة من خلال هجمة منظمة للشباب، لكن دفاع الشارقة أبعد الكرة، ورد الشارقة بهجمة أخرى تنتهي بتسديدة أعلى المرمى، ويسدد محمد عايض كرة رأسية تمر بجوار مرمى الشارقة، ويتصدى الحارس عبد الله يوسف لكرة رأسية لعبها توماس، وخلال ربع الساعة الأولى لم يشهد اللقاء أي محاولات خطرة، وانحصر اللعب في منتصف الملعب تقريباً، ويقود لوفانور هجمة سريعة للشباب ويتوغل داخل منطقة الجزاء، ولكن المدافع ديجاو يسيطر على الموقف، وتخرج الكرة خارج الملعب، ويمرر أدريان عرضية لعبها وليد أحمد عرضية بجوار مرمى الشباب، ويعرقل محمد عايض اللاعب ريفاس الذي كاد أن ينفرد بالمرمي، ويحصل على بطاقة صفراء، ويتصدى ريفاس للضربة الحرة، ولكن الكرة تستقر بين أحضان الحارس.

وفي الدقيقة 25 يسجل جمال إبراهيم الهدف الأول للشارقة من هجمة منظمة قادها أدريان ووليد أحمد الذي مرر الكرة عرضية داخل المنطقة لتصل إلى جمال داخل منطقة الجزاء يسددها مباشرة على يمين الحارس سالم عبد الله، ويحصل الشارقة على جرعة الثقة، بعد تسجيله الهدف الأول، ويسيطر الوسط على الملعب، مستفيداً من تحركات أدريان وجمال إبراهيم ووليد أحمد، ويحاول الشباب العودة للقاء مستغلاً سرعة بويمانز وضغط لوفانور وتوماس، لكن التنظيم الدفاعي للشارقة أفسد المحاولات الخجولة للشباب، ويخطئ محمد عايض في إبعاد الكرة، لتصل إلى جمال إبراهيم لكنه سدد خارج المرمى، مهدراً فرصة متاحة لتسجيل الهدف الثاني، ويصاب جمال إبراهيم ويخرج لتلقي العلاج، ويدفع مدرب الشارقة دونيس بيوسف سعيد في تغيير اضطراري للشارقة قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول، ويحصل ديجاو على بطاقة صفراء نتيجة عرقلته لمهاجم الشباب توماس أمام منطقة الجزاء، ويلعب توماس الضربة الحرة لكنها تصطدم بالحائط البشري، بعدها يطلق الحكم يعقوب قاسم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم الشارقة بهدف دون مقابل.

ويجري الشباب تغييرين في بداية الشوط الثاني، بنزول عزيز بك حيدروف ومحمد جمعة بدلاً من راشد حسن وفهد خلفان، وذلك رغبة من المدرب في تقوية وسط الملعب وزيادة الفعالية الهجومية، بينما دخل «الملك» بالتشكيلة نفسها، ويحصل لاعب الشباب حسن إبراهيم على بطاقة صفراء نتيجة عرقلة أدريان في وسط الملعب، وتلوح فرصة خطرة للشارقة، حينما خطف وليد أحمد الكرة من دفاع «الأخضر» ومنه إلى ريفاس سددها خارج الملعب، ويرد محمد جمعة بتسديدة قوية يشتتها الدفاع الشرقاوي، ويخطف محين خليفة كرة من وسط الملعب ويمررها إلى ريفاس، ولكن دفاع الشباب أفسد الهجمة المرتدة، ويرد لوفانور بتسديدة من بعيد بجوار المرمى، ويشدد «الجوارح» من هجماته، بغية إدراك التعادل، ويسدد بويمانز رأسية بيد الحارس عبد الله يوسف، ويرد ريفاس بتسديدة قوية أخرجها سالم عبد الله إلى ركنية، وينقذ المدافع فايز جمعة مرمى الشارقة من فرصة هدف محقق، حينما أفسد هجمة قوية وسريعة نفذها مهاجم الشباب توماس داخل منطقة الجزاء، ويحصل توماس على بطاقة صفراء نتيجة الخشونة مع عبد الله غانم، وأخرى لحارس الشارقة عبد الله يوسف بعد خروجه من مرماه وعرقلته محمد جمعة بجانب الراية الركنية، ويضغط الشباب على مرمى الشارقة ولاحت له أكثر من فرصة، ولكن دفاع الشارقة كان بالمرصاد لكل الفرص الخضراء.

وينجح الضغط الشبابي في تعديل النتيجة مستفيداً من ركنية رفعها توماس داخل المنطقة ارتقى لها المدافع محمد مرزوق من دون أي مضايقة من الدفاع، وسددها رأسية لحظة خروج الحارس مسجلاً هدف التعادل للشباب في الدقيقة 68، ويجري الشباب تغييره الثالث بنزول مروان محمد بدلاً من حسن إبراهيم، ويدخل عبد الله تراوري بدلاً من بلال سيف في ثاني تغيير للشارقة،

وفي الدقيقة 82 يحتسب الحكم ركلة جزاء للشباب مع إشهار بطاقة صفراء لعبد الله غانم الذي لمس الكرة بيده داخل المنطقة، ويتصدى لوفانور لتسديد الكرة بيسراه على يمين الحارس مسجلاً الهدف الثاني لـ «الأخضر» في الدقيقة 83، ويندفع الشارقة للهجوم من أجل إدراك التعادل، ويلعب نواف مبارك بدلاً من شاهين عبد الله، ويسدد حيدروف أرضية ضعيفة بين أحضان حارس الشارقة، بعدها يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز الشباب بهدفين مقابل هدف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا