• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

علموا العالم

إلياس الزرهوني.. مطوّع الأشعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

الدكتور الجزائري إلياس الزرهوني من الكفاءات العلمية العربية الاستثنائية، حتى أنه تبوأ منصب مدير معاهد الصحة القومية الأميركية بولاية مريلاند، وهو منصب لم يصل إليه أي عالم عربي قبله في تاريخ الولايات المتحدة، فهذه المعاهد يعمل بها عشرة آلاف موظف وباحث، وموازنتها تعادل 27 ملياراً ومائتي مليون دولار، أي أنها تفوق مرتين موازنة الجزائر.

ولد الزرهوني بقرية ندرومة الجزائرية، ثم انتقل مع أسرته إلى الجزائر العاصمة، حيث درس الطب وتخرج بمرتبة الشرف الأولى، وقصد الولايات المتحدة وهو في الرابعة والعشرين، ودرس علم الأشعة في دجون هوبكنز يونفرستي هوسبتول، ثم أصبح يدرس فيها. وبين عاميّ 1981 و1985 عمل في قسم الطب الإشعاعي في كلية الطب في فرجينيا الشرقية، مُشتغلاً على استخدام التصوير الإشعاعي كوسيلة للتشخيص المُبكّر للأمراض السرطانية. وابتكر جهازاً للتصوير المجسم (سكانر). وعاد إلى جامعة «جون هوبكنز»، حيث عُيَّن أستاذاً محاضراً عام 1992، ثم رئيساً لقسم الطب الإشعاعي عام 1996. في تلك الفترة، أنجز 157 ورقة بحث معتمدة، ونال ثماني براءات اختراع عن مكتشفاته في التصوير الإشعاعي، ومُنح الميدالية الذهبية للعلوم في أميركا. ويتمثّل اكتشافه العلمي الأول في استعمال صور «سكانر» لتحديد نسبة الكالسيوم في الأنسجة الحيّة، ما مكّنه من استخدام تلك الصور للتمييز بين الورم الخبيث والحميد، ما جعله أول من استعمل الصور الإشعاعية، منذ عام 1978 لتشخيص مرض ترقق العظام، كما استطاع المساهمة في تحويل صور «سكانر» العادية إلى صور عالية الدقة، وهو ابتكار مسجل باسمه. وفي عهد رونالد ريجان عُيّن مستشاراً للإدارة الأميركية في مجال الصحة، ثم عيّنه جورج بوش عام 2002 مديراً للمعاهد القومية الأميركية للصحة. حاز وسام فارس جوقة الشرف من فرنسا سنة 2008.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا