• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

معهد مصدر يشارك في مؤتمر بعُمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

شارك «فريق مراقبة البيئة البحرية» التابع لمعهد مصدر في «المؤتمر الدولي حول الطحالب الضارة وتحلية المياه 2014» الذي استضافه مركز الشرق الأوسط لأبحاث التحلية مؤخراً في العاصمة العُمانية مسقط.

وبحسب بيان صحفي أمس، ترأس الوفد المشارك الدكتور مروان التميمي، الأستاذ المشارك في برنامج هندسة المياه والبيئة، وضم أيضاً الدكتور، جون زهاو، الباحث في دراسات ما بعد الدكتوراه، وطالبتي الدكتوراه منى الكعبي ومريم الشحي، ومهندسة الأبحاث نهلة مزهود، وطالبة الماجستير شيخة الكتبي.

ويركز «فريق مراقبة البيئة البحرية» على دراسة العمليات الساحلية من خلال مراقبة ديناميكية دوران المياه وجودة مياه البحر التي تشمل رصد ومتابعة الطحالب الضارة، وتسرب النفط باستخدام صور الأقمار الصناعية.

وبفضل القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، استطاعت الأنشطة البحثية التي نقوم بها أن تنال اهتمام العديد من الجهات الإقليمية والعالمية، ودفعتهم للتعاون معنا في العديد من المجالات.

وقال الدكتور التميمي «أثارت العروض التي قدمها طلبتنا وباحثو ما بعد الدكتوراه، الاهتمام في أوساط المديرين الإقليميين وصانعي القرار، الذين عبروا بدورهم عن رغبتهم في إقامة علاقات شراكة مع معهد مصدر». وأضاف «نعتقد أن نجاحنا في تطوير قدرات عالية في الاستشعار عن بعد والنمذجة الرقمية، واهتمامنا بإجراء تجارب ميدانية منتظمة في الخليج العربي، إضافة إلى ما يوفره معهد مصدر من تجهيزات مخبرية استثنائية، قد مكننا من لعب دور بارز على مستوى المنطقة في مجال مراقبة وتقييم البيئة البحرية».

وأشرف الدكتور مروان التميمي خلال المؤتمر على حلقة نقاش تناولت «تقنيات التنبؤ ومراقبة انتشار الطحالب الضارة»، وتخللتها عروض توضيحية حول تطوير تقنيات للكشف عن الطحالب الضارة بالاعتماد على صور الأقمار الصناعية وبيانات أجهزة الرصد الموقعي، كما استعرضت مسألة مراقبة انتشار السموم الطحلبية في المياه المالحة والعذبة والتنبؤ بها.

كما لفتت العروض التوضيحية أيضاً إلى الدور المهم الذي تلعبه تقنيات الاستشعار عن بعد، والمراقبة والكشف المبكرين لانتشار الطحالب الضارة في المنطقة. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا