• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فتاوى واستشارات

الإقناع بالزي الشرعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

◆ابنة أختي لا ترتدي الحجاب والزي الشرعي، فما هي الطريقة المناسبة لإرشادها وتوعيتها، علماً بأن عمرها خمسة عشر عاماً؟

◆◆حتى تجدي تأثيراً بليغاً لنصيحتك لها ابدئي بنفسك فاجتهدي في تزكيتها ما استطعت، ثم بعد ذلك خاطبيها بألفاظ يشع منها النور والرفق والحرص على مصلحتها.

ومن المهم أن تركزي في نصيحتك على ما يزيد الإيمان، ويزيد في المحبة، وركزي على قصص النساء الصالحات عبر التاريخ، وعلى مسؤولية المرأة المسلمة في المجتمع، وأهمية كونها صالحة وأسوة وقدوة يحتذى بها في أفعالها.

واعلمي أن الوجه والكفين ليسا من العورة، قال الإمام ابن عبد البر رحمه الله في الاستذكار: (والذي عليه فقهاء الأمصار ... أن على المرأة الحرة أن تغطي جسمها كله بدرع صفيق سابغ وتخمر رأسها فإنها كلها عورة إلا وجهها وكفيها، وأن عليها ستر ما عدا وجهها وكفيها).

وأنه لا يجوز للمرأة عند خروجها ارتداء ما يصف أو يشف عن عورتها، قال العلامة محمد بن غنيم النفراوي رحمه الله في الفواكه الدواني: (يحرم على المرأة لبس ما يرى منه أعلى جسدها ... بحضرة من لا يحل له النظر إليها، فالواصف هو الذي يحدد العورة، ومثل الواصف الذي يشف أي يرى منه لون الجسد من كونه أبيض أو أسود...).

وليكن كلامك عن الحجاب بأنه من مهمات الدين وواجب شرعي وضرورة اجتماعية، ومن الضروري أن تذكري ابنة أختك أن الامتثال لأمر الشارع من مقتضيات الإيمان، وأن المسارعة في تطبيق ما أمر الله به من علامات اليقين بأمر الله ووعده.

المركز الرسمي للإفتاء في الدولة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا