• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

مدمنة على الحمل تتطوع برحمها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

الاتحاد نت-مصطفى أوفى

أدمنت البريطانية تارا سوير على الحمل كأم بديلة لدرجة أنها لا تنوي التوقف على التطوع برحمها حتى تصبح عاجزة عن الحمل.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن تارا (37 عاما) أنجبت حتى الآن 7 أطفال، 4 منهم أولادها.

وتشعر تارا بالسعادة الغامرة عندما تنتفخ بطنها أثناء الحمل.

وعندما لا تكون حاملا، تشعر تارا بالفراغ والاكتئاب شوقا إلى الحمل وليس إلى الطفل في حد ذاته.

وخلال السنتين الأخيرتين، أنجبت تارا ثلاثة أطفال لعائلتين ولا تنوي التوقف عن إنجاب أولاد لعائلات أخرى.

ورغم أن قانون تأجير الأرحام في بريطانيا يعطيها مبلغ 15 ألف جنيه استرليني، إلا أن تارا سعيدة وترفض تقاضي أي مبالغ مقابل تطوعها بحملها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا