• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اعتراض كوري على إدراج منشآت صناعية بقائمة التراث العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

سؤول (رويترز) نددت كوريا الجنوبية أمس بجهد اليابان لتسجيل منشآت صناعية ترجع للقرن التاسع عشر باعتبارها تراثا عالميا بالأمم المتحدة. وحثت على الكشف عن استخدام اليابان للعمالة القسرية ببعض من تلك المنشآت. ووصفت سول ذلك بأنه «تشويه تاريخي».

وأثار مسعى اليابان لتسجيل 23 موقعا صناعيا، كثير منها مناجم فحم وأحواض بناء سفن ومصانع صلب تعود إلى 1850، ضمن برنامج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) غضبا في كوريا الجنوبية باعتباره محاولة أخرى لتجميل ماضي اليابان الاستعماري والحربي.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الكورية الجنوبية لمجموعة محدودة من وسائل الإعلام الغربية «اليابان لا تستطيع نفي وجود (عمالة قسرية) لذلك تحاول تجنبه».

وأضاف المسؤول، متحدثا شريطة عدم نشر اسمه بسبب حساسية الأمر، «يمكن أن تتحول إلى حالة أخرى من التشويه التاريخي».

ومن المتوقع أن يؤجج مسعى اليابان واعتراض كوريا الجنوبية التوتر الدبلوماسي بين الجارتين الآسيويتين، والنابع من أمور تتعلق بالحكم الاستعماري الياباني لشبه الجزيرة الكورية في الفترة من 1910 إلى 1945.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن سبعة من المواقع الثلاثة والعشرين كانت تدار كمعسكرات للعمالة القسرية، وعمل بها نحو 57.9 ألف كوري أثناء استعمار اليابان لكوريا ومات 94 عاملا هناك.

وتنظر اليابان إلى المواقع باعتبارها دليلا على نهضتها الصناعية، وقالت إن إدراجها على قائمة (يونسكو) يتعلق باستخدامها في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية.

وقالت اليابان يوم الاثنين إن لجنة استشارية من (يونسكو) دعمت الطلب، وأوصت بإدراج المواقع ضمن مواقع التراث العالمي خلال جلسة تعقد في يونيو المقبل للمنظمة التابعة للأمم المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا