• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

العين يحقق اللقب للمرة السادسة في تاريخه

«الزعيم» يتخطى «الفرسان» وينتزع «أغلى الكؤوس» بهدف جيان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مايو 2014

تُوج العين بطلاً لكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، لموسم 2013 - 2014، في نسختها رقم 38 في تاريخ الحدث الكبير، وذلك بعد الفوز على فريق الأهلي بهدف في مباراة نهائي البطولة، والتي شهدها ستاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي مساء أمس وسط أجواء احتفالية رائعة، وهو اللقب السادس لفريق «الزعيم» في تاريخ البطولة التي تعتبر خير ختام للموسم الكروي المحلي، وهي البطولة التي أنقذ بها العين موسمه المحلي، ونجح من خلالها في تعويض الدوري وكأس الخليج العربي.

أحرز للعين أسامواه جيان في الدقيقة 32، وجاءت المباراة قوية من الفريقين، واتسمت بالسرعة والحماس والندية طوال فتراتها، وإن تفوق العين في الشوط الأول كاملاً بفضل الأداء المتوازن المنظم والنزعة الهجومية القوية، في حين تحسن أداء الأهلي في الشوط الثاني، لكن دون ترجمة ذلك إلى أهداف في مرمى «الزعيم»، في حين استمرت الإثارة حتى النهاية في ظل فارق الهدف الذي جعل المباراة «مثيرة» حتى نهايتها.

بدأت المباراة بهدوء «غريب» من الفريقين، مع وجود الحذر في البداية خشية مفاجآت لقاءات الكأس في الدقائق الأولى، مع امتلاك العين للكرة وسط الملعب بدرجة أفضل من الأهلي في بداية المباراة، خاصة في ظل تراجع لاعبي «الفرسان» إلى المناطق الخلفية في ملعبهم مبكراً، وهو ما منح لاعبي «الزعيم» فرصة السيطرة الميدانية المبكرة، مع الحصول على ضربة حرة مباشرة خارج منطقة الجزاء كانت هي أول مظاهر الخطورة في الدقيقة الثالثة.

وتسببت تحركات عمر عبد الرحمن المستمرة في الإزعاج الكبير للاعبي وسط ودفاع الأهلي، وذلك بحثاً عن الوصول إلى مرمى سيف يوسف، بينما وضح مبكراً اعتماد الأهلي على السرعة في نقل الهجمة، وعمل الكرات المرتدة باتجاه مرمى خالد عيسى حارس العين، والاهتمام الكبير بغلق المساحات واللعب في نصف ملعبهم فقط، انتظاراً لفتح ثغرة في خطوط «الزعيم» المتماسكة، وهو ما ظل قائماً خلال الدقائق العشر الأولى.

تميز عيناوي

وبعد مرور 10 دقائق بدأ الأهلي في تنظيم صفوفه بطريقة مختلفة، وذلك من خلال بناء الهجمات بشكل أكثر تنظيماً من الخلف إلى الأمام، ولكن «عموري» فاجأ الجميع بتسديدة قوية مرت فوق العارضة في الدقيقة 13، كانت هي المحاولة الأخطر على المرمى، وبعدها ظهر أسامواه جيان الذي تعرض لرقابة شديدة، وفي المقابل ظهر جرافيتي أيضاً في محاولة التحرر من هذه الرقابة «العيناوية»، لكن من دون أن يشكل خطورة على مرمى خالد عيسى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا