• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قوات النظام تخرق اتفاق الهدنة وتقصف عدة مدن وبلدات

دي مستورا يتهم النظام بقطع طريق المساعدات نحو حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 سبتمبر 2016

عواصم (وكالات)

حمل مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، نظام الأسد مسؤولية عرقلة إدخال المساعدات الإنسانية إلى حلب وبقية المناطق المحاصرة، في حين أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف التزام موسكو تنفيذ الاتفاق الروسي الأميركي ،معلناً أن قوات النظام بدأت سحب عتادها العسكري وجنودها تدريجيا من طريق الكاستيلو في حلب، على رغم استمرارها في قصف مدن وبلدات عدة في خروق جديدة للهدنة المعلنة.

وأعرب دي مستورا في مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة في جنيف أمس، عن خيبة أمله إزاء عدم تنفيذ بند إدخال المساعدات الإنسانية الأممية بلا قيد أو شرط وفق اتفاق الهدنة الأميركي الروسي ، مشدداً على أن 40 قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة جاهزة للانطلاق إلى شرق حلب عبر طريق الكاستيلو مستفيدة من حالة التهدئة على الصعيد العسكري في المنطقة.

وقال ديمستورا إن الحكومة السورية كانت أعلنت في السادس من سبتمبر موافقتها على السماح لقوافل الإغاثة الأممية بالوصول إلى 5 جهات «لكنها حنثت بوعدها ولم تمنح الأمم المتحدة التصاريح اللازمة للمرور».

ولفت المبعوث الأممي إلى أن «إدخال المساعدات الإنسانية سيحدث فارقا كبيرا لكثير من المواطنين في المناطق المحاصرة ومن المؤسف ألا يستفيد السوريون من تراجع أعمال العنف والحصول على المساعدات الإنسانية الضرورية».

وفي الوقت ذاته أوضح دي مستورا خصوصية طريق الكاستيلو الذي من المفترض أن تعبر منه الشاحنات إلى شرق حلب من دون الخوض في التفاصيل «نظرا لحساسية وسرية الاتفاق» حسب قوله و موضحاً ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا