• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقتل 4 جنود عراقيين وإصابة 16بتفجير انتحاري في بيجي

الجيش العراقي يبدأ عملية تحرير نينوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

(د ب أ، أ ف ب)

أعلن قائد عمليات نينوي اللواء الركن عبد الله الجبوري بدء عملية تحرير محافظة نينوى جويا من تنظيم «داعش» وتكثيف الغارات الجوية على مواقعها. وأضاف أن «معلوماتنا الاستخبارية وطائرات الاستطلاع والأقمار الصناعية تؤكد إلحاق أضرار بليغة بقدرات داعش، سواء بأفراده أو معداته وعتاده». وتابع الجبوري «نحن نعلم بوجود نقص لدى داعش الآن في العتاد، وأن مقاتليهم بدؤوا يفرون من ساحات القتال وأن قادتهم يجمعون الأموال بشتى الطرق، كما نعلم الكثير عن مستوى معنوياتهم التي بدأت تتدنى بشكل ملحوظ».

ويستميت التنظيم الإرهابي حاليا للحصول على تمويل. ويخوض حاليا معارك عنيفة ضد القوات الأمن العراقية في مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط العراقية. وأفاد ضابط في الجيش العراقي أن مسلحي «داعش» «شنوا هجوما عنيفا فجر اليوم» بعد أن حاصر التنظيم المصفاة لأشهر عديدة، بعد سيطرته على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه في يونيو الماضي.

وكانت القوات العراقية نجحت في نوفمبر من فك الحصار عن المصفاة التي تبعد 200 كيلومترا شمال بغداد. إلا أن التنظيم عاود الهجوم عليها في أبريل وسيطر على أجزاء منها. ثم أعلن التحالف الدولي في 19 أبريل أن القوات العراقية، المدعومة بالطيران، استعادت السيطرة على المصفاة. إلا أن التنظيم أعاد اقتحمها مجددا، معتمدا بشكل أساسي على الهجمات الانتحارية.

وأفادت مصادر أمنية عراقية اليوم بمقتل 4 جنود وإصابة 16 آخرين في تفجير انتحاري نفذه انتحاري من تنظيم «داعش»، استهدف مقرا لمتطوعي الحشد الشعبي في بيجي التابعة لمحافظة صلاح الدين، التي تبعد 170 كيلومترا شمال بغداد. كما شن عناصر من «داعش» شنوا هجومين متزامنين على حقلي علاس وعجيل واشتبكوا مع القوات الأمنية والحشد الشعبي ما أسفر عن مقتل شرطي و3 عناصر من التنظيم الإرهابي.

إلى ذلك، أفاد مسؤول كردي اليوم الخميس بمقتل 26 مسلحاً من تنظيم «داعش» شرق الموصل بالعراق خلال هجوم جوي. وقال مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل سعيد مموزيني إن «الطائرات الحربية للتحالف هاجمت صباح اليوم  رتلاً لمسلحي التنظيم بمنطقة برطلة، شرق الموصل». وأضاف مموزيني أن «القصف الجوي أدى إلى تدمير 12 مركبة كانت ضمن رتل مسلحي داعش».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا