• الجمعة 28 ذي الحجة 1437هـ - 30 سبتمبر 2016م

مصرع عشرات الحوثيين في تعز وقبالة الحدود السعودية

الجيش يبدأ عملية عسكرية لتحرير البيضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 سبتمبر 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

كشف الجيش اليمني أمس الخميس عن عملية عسكرية جديدة تهدف لدحر ميليشيات الحوثي وصالح الإنقلابية من محافظة البيضاء في وسط البلاد في إنجاز كبير سيساعد على استعادة العاصمة صنعاء التي تخضع لهيمنة الحوثيين المدعومين من إيران منذ عامين. وذكر الجيش اليمني على حسابه الرسمي في موقع تويتر أن قواته مسنودة بجماعات المقاومة الشعبية الموالية وطيران التحالف العربي بقيادة السعودية «تواصل التقدم باتجاه محافظة ‫البيضاء‬ لتحريرها من قبضة ‫الميليشيات‬ الانقلابية». وكان الحوثيون مدعومين بقوات عسكرية متمردة تابعة للرئيس المخلوع علي صالح اجتاحوا أواخر نوفمبر 2014 محافظة البيضاء القبلية والمضطربة بسبب صراعات مرتبطة بتواجد جماعات مسلحة متطرفة.

وفي الأسبوع الماضي توغلت ثلاث كتائب عسكرية تابعة للجيش اليمني قدمت من محافظة مأرب المجاورة (شرق) أربعة كيلومترات في بلدة السوادية شمال البيضاء في تحرك عسكري هو الأول من نوعه في هذه المحافظة للقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي. وقالت القيادة العسكرية في بيانها أمس الخميس إن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية والتحالف العربي أحبطت «محاولة التفاف للميليشيات الانقلابية في منطقة قانية الواقعة بين محافظتي البيضاء ومأرب».

وسيمهد تحرير البيضاء تقدم قوات «الشرعية» إلى صنعاء من المحور الجنوبي بعد تأمين محافظة ذمار (وسط) التي تعد منطقة نفوذ قبلي وعسكري لأتباع صالح وينشط فيها أنصار الحوثي.

وأمس الخميس احتدمت المعارك في بلدة صرواح شرق صنعاء مع استمرار زحف القوات الحكومية لاستعادة بقية أجزاء البلدة والتقدم صوب العاصمة، حيث عزز الحوثيون وقوات صالح انتشارهم في شوارع المدينة تحسباً لهجمات مسلحة للمقاومة الشعبية. ودارت المعارك في منطقة «الحشيرج» التي تبعد كيلومترات جنوب غرب بلدة صرواح التي تتبع إدارياً محافظة مأرب المحررة معظم مناطقها في أكتوبر العام الماضي. وأسفرت المواجهات عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين، بينما أكد مصدر محلي لـ«الاتحاد»، مقتل قائد الشرطة العسكرية في مأرب، العميد عبدالله دحوان، وخمسة جنود خلال الاشتباكات في صرواح. وشن الطيران العربي خمس غارات على مواقع لميليشيات الحوثي وصالح في محافظة الجوف المجاورة في شمال شرق البلاد. واستهدفت أربع غارات مواقع للانقلابيين في منطقة العقبة في بلدة خب والشعف شرق الجوف، وأصابت ضربة جوية هدفاً للحوثيين في بلدة الغيل جنوب المحافظة، حيث استمرت الاشتباكات بين قوات الحكومة وميليشيات الإنقلاب في العديد من جبهات القتال الداخلية المشتعلة منذ ديسمبر الماضي. وقال مصدر قبلي في الجوف لـ»الاتحاد» إن وساطة قبلية محلية نجحت في وقت مبكّر الخميس بوقف اشتباكات جانبية بين قوات حكومية ومسلحين من قبيلة همدان المشهورة في المحافظة، مشيراً إلى أن الاشتباكات التي اندلعت مساء الأربعاء بالقرب من مبنى المجمع الحكومي في مدينة الحزم، عاصمة الجوف، أوقعت قتلى وجرحى من الجانبين.

وفي سياق متصل، سقط قتلى بينهم قياديان في الميليشيات الانقلابية في اشتباكات داخلية اندلعت الأربعاء في بيحان شمال غرب محافظة شبوة جنوب شرق اليمن. وقال مصدر قبلي في شبوة أمس الخميس لـ»الاتحاد»، إن مشرف الحوثيين في جبهة بيحان، صالح محسن السيد، ونائب قائد الميليشيات في بيحان والتابع للمخلوع صالح، أبو عدّي اليوبي، قتلا مع عدد من مرافقيهما إثر اشتباكات مسلحة اندلعت بينهم على خلفية نزاع داخلي، مؤكداً إصابة قائد الميليشيات في بيحان حسين الشريف (حوثي) خلال الاشتباكات. وفي محافظة لحج الجنوبية، واصل الجيش الوطني مسنوداً بمقاتلي المقاومة الشعبية تقدمه لتحرير كامل أجزاء بلدة كرش الشمالية على الحدود مع محافظة تعز الواقعة جنوب غرب البلاد وتعود تاريخياً للشمال. ... المزيد

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء