• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

80 % من حالات التخلف العقلي و40 ٪ من الوفيات بين الأطفال أسبابها وراثية

خبراء يوصون بإلزام الشباب بفحص الجينات الوراثية قبل الزواج وبعده للحد من انتشار الإعاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مايو 2014

هالة الخياط (أبوظبي)

خرج ملتقى التدخل المبكر الثاني، الذي انعقدت أعماله أمس، بتوصية سيتم رفعها إلى الجهات الحكومية المعنية في الدولة، مفادها تفعيل الكشف المبكر قبل وبعد الزواج ودراسة الجينات الوراثية لمصلحة الحد من الإعاقات في دولة الإمارات.

وأشارت الإحصائيات، التي تم الإعلان عنها أمس خلال الملتقى الذي تستمر فعالياته لأربعة أيام، إلى أن 40% من وفيات الأطفال تعود لأسباب وراثية، فيما 80% من أسباب التخلف العقلي أسبابها وراثية، و30% من نسب دخول الأطفال إلى المستشفيات تعود لأسباب وراثية أيضاً.

وتحت شعار «التدخل المبكر طاقة لكل إعاقة»، انطلقت فعاليات الملتقى بتنظيم مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ممثلة في مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة التابع لها وبمشاركة هيئات محلية واتحادية في فندق بارك روتانا. وأوضحت مريم سيف القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة في مؤسسة زايد العليا أن البحوث العلمية كشفت عن أن التدخل المبكر يساعد الأطفال، إلى حد كبير، في التخفيف من تأثيرات حالات الإعاقة.

وأفادت في تصريح للصحفيين بأن الملتقى الثاني للتدخل المبكر الهدف منه عرض مجموعة من الأبحاث الحديثة، والاستراتيجيات التي يتم تطبيقها مع أطفال التدخل المبكر، إلى جانب تبادل الخبرات على مستوى دول الخليج والوطن العربي، للوقوف على أفضل الأساليب المتبعة مع فئة ذوي الإعاقة للوصول بها إلى أقصى درجات النجاح لدمجها داخل المجتمع.

وقالت إن الملتقى خرج بتوصية بإلزامية الكشف الوراثي قبل الزواج وبعده، للحد من الإعاقة وضرورة دراسة الجينات الوراثية وعلاقتها بحدوث الإعاقة، لا سيما أن العديد من الأسر لديها أكثر من طفل يعاني من الإعاقات المتعددة ومتلازمة دوان والتوحد، وهو ما يتطلب أن تكن هناك وقفة صريحة للتعامل مع استمرارية ظهور الإعاقات عبر الكشف المبكر، والتأكد من التاريخ الأسري للزوجين وهو ما يساعد في التعرف إلى الأسباب المؤدية للإصابة بالإعاقات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض