• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لتكريس قيم المساواة وتعزيز القدرة على ممارسة النشاط

قيادات تربوية: توحيد الزي في المدارس الحكومية يعزز الولاء ويرسخ الهوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مايو 2014

السيد سلامة، تحرير الامير، هدى الطنيجي (أبوظبي - الشارقة - رأس الخيمة)

أكدت قيادات تربوية أهمية المشروع الذي تقدمت به وزارة التربية والتعليم وناقشه المجلس الوزاري للخدمات أمس لتوحيد الزي المدرسي بالمدارس الحكومية على مستوى الدولة. وكانت وزارة التربية والتعليم تقدمت بالمشروع لتكريس قيمة المساواة بين الطلبة، وتعزيز قدرة الطالب على ممارسة النشاط والتفاعل بإيجابية مع الأداء في المدرسة.

وأشار محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، إلى أهمية المشروع الذي يواكب المبادرة التي طرحها مجلس أبوظبي للتعليم منذ عامين، حيث بدأ المجلس عملية تجريبية بشأن توحيد الزي المدرسي في عدد من المدارس الحكومية، تبعها زيادة أعداد هذه المدارس خلال العام الدراسي الجاري، وصولاً لقرار تعميم الزي الموحد على المدارس الحكومية خلال العام الدراسي المقبل.

وأكد الظاهري أن توحيد الزي المدرسي على مستوى الدولة, ستكون له آثار إيجابية على مجمل العملية التعليمية في المدارس الحكومية والخاصة، لأن المرونة التي يتميز بها تتيح للطلبة ممارسة النشاط بصورة فعالة في مختلف المراحل الدراسية، إضافة لشعور جميع الطلبة بقيم المساواة فيما بينهم. كما أن الدراسات المرتبطة باختيار تصاميم الزي المدرسي تجعل منه زياً عملياً.

من جانبه، أوضح سالم الكثيري المدير الإقليمي لمكتب العين التعليمي بمجلس أبوظبي للتعليم، أن الزي المدرسي الموحد سيعزز هوية الطالب، على عكس ما يردده البعض من أن وجود زي موحد قد لا يتناسب مع مفاهيم غرس الهوية الوطنية لدى النشء والطلبة. وأكد أن الطلبة المواطنين الذين يدرسون في المدارس الخاصة على مستوى الدولة، ويرتدي كل منهم زي مدرسته، لديهم اعتزاز بهويتهم الوطنية، ويُظهر كل منهم سلوكيات إيجابية يبرز من خلالها قيم الولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة. وهذا أحد الأهداف الرئيسية التي سعى من خلالها مجلس أبوظبي للتعليم لتوحيد زي الطلبة في المدارس الحكومية، وهي نفس المقاصد التي ينشدها مشروع وزارة التربية والتعليم بشأن الزي المدرسي الموحد.

وقال مسلم العامري مدير المكتب الإقليمي في المنطقة الغربية بمجلس أبوظبي للتعليم إن «الزي المدرسي الموحد يحمل مجموعة مضامين ودلالات تجعل الطلبة جميعاً سواسية في البيئة المدرسية، كما أن الأمر يرتبط أيضاً بتحقيق النظام داخل بيئة التعلم في المدرسة أو قاعة الدرس من خلال التزام الجميع بهندامٍ موحد». وأشار العامري إلى أن «الولاء والانتماء للوطن قيم تُبرز منذ الصغر في نفوس النشء، وهي مسؤولية الأسرة بالدرجة الأولى، ورسالة الوالدين في المقام الأول، إذ يحرص كل ولي أمر على غرس حب الوطن والولاء للقيادة الرشيدة في نفوس الأبناء، وهذا الغرس الطيب يتأتى بالأفعال التي يقوم بها الوالدان ومختلف أفراد الأسرة، ويكتسب النشء هذه السلوكيات ويصنع من خلالها منظومة القيم الأصيلة التي تمكنه من النمو على حب الوطن والولاء له وحماية مكتسباته والتفاني في الدفاع عنها وكذلك الولاء للقيادة الرشيدة ودفع عجلة التنمية في مختلف مراحل العمل والإنتاج. وأكد خلفان الرويمة، مدير مدرسة الخليج العربي الثانوية، إن الزي المدرسي الموحد أمر جيد وله انعكاسات إيجابية، فهو يمنح روحاً نظامية للمدرسة ويطغى على العشوائية، كما يساعد على تنمية شخصية الطالب، وخلق روح الانتماء للمكان من خلال التعود على ارتداء الزي المدرسي. وأضاف أن توحيد الزي الطلابي فكرة جيدة ومطبقة في جميع الدول المجاورة، حيث تحافظ على خصوصية الحرم المدرسي وتجعل الطلبة يعيشون حالة انتماء وولاء ضمن نسق نظامي ينسجم مع الأهداف التربوية المراد تحقيقها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض