• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

انتشار أمراض جلدية في مخيمات بكردستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

أربيل (رويترز)

تشيع الأمراض التي تحدث تشوهات في الجلد مثل الجرب واللشمانيا في محافظة نينوى وتنتشر في أوساط النازحين الذين يعيشون في مخيمات مكتظة في كردستان العراق.

ويرجع مسؤولو الصحة ذلك إلى مشكلات غذائية أخرى خاصة بالمياه في المخيم . ويعيش حالياً 19 ألف نازح معظمهم من الإيزيديين الذين فروا من مدينة سنجار بعد سقوطها في أيدي تنظيم «داعش» في نحو 4 آلاف خيمة بمخيم شاريا في مدينة دهوك. ولا تتوافر لهم مياه صالحة للشرب أو صرف صحي أو مرافق عامة مناسبة للحفاظ على الصحة. وحث رئيس اللجنة الصحية في مجلس محافظة نينوى خوديدة خلف وزارة الصحة المحلية ومنظمة الصحة العالمية على المساعدة في السيطرة على تلك الأمراض.

وقال إن «مخيمات النازحين في إقليم كردستان العراق وهي مخيمات أهالي نينوى، ينتشر فيها المرض الجلدي الجرب، وكذلك ظاهرة التقمل وحبة بغداد».

وأضاف «طالبنا ونطالب منظمة الصحة الدولية ووزارة الصحة العراقية ووزارة الصحة في الإقليم بدعم هؤلاء الناس للقضاء على هذه الأمراض الجلدية»، موضحاً أن عوامل حالت وانتشار الأمراض بينها غياب النظافة الشخصية والغذاء والماء النظيفين وعدم توافر نظام فعال للرعاية الصحية.

هذا ويعاني البعض من داء الصدفية الذي يسبب حكة وألم وتشوهات لسطح الجلد. وقال طبيب في مخيم شاريا للاجئين يدعى حاجي عزيز عيسى «في مخيم شاريا الأمراض الجلدية هي الجرب وجدري الماء والقمل وبعض الحالات النادرة من اللشمانيا وهي حبة بغداد، تم الإبلاغ الفوري في دائرة صحة دهوك عن حالتهم ويتم معالجتهم الآن».

إلى ذلك اكشفت الأمم المتحدة أن نحو 2.7 مليون شخص شُردوا في العراق منذ بداية عام 2014 بينهم نحو نصف مليون من الأنبار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا