• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مسلحون يمهلون النازحين 72 ساعة لمغادرة بغداد

الميليشيات تقتحم «النخيب» والأنبار تناشد العبادي إخراجهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

خرقت قوات كبيرة من ميليشيات «الحشد الشعبي»، قادمة من كربلاء أمس، استقرار منطقة النخيب التي تربط محافظة الأنبار بكربلاء، مما أربك الوضع الأمني ودفع مجلس محافظة الأنبار إلى مطالبة رئيس الوزراء حيدر العبادي بسحب الميليشيات من المنطقة «المؤمنة بالكامل»، في حين أمهل مسلحون النازحين من الأنبار إلى بغداد 72 ساعة لمغادرة العاصمة مهددين بقتلهم.

وقال المجلس في بيان إن «ناحية النخيب جنوب غرب الرمادي والتي تربط الأنبار بكربلاء، مؤمنة بالكامل وتحت سيطرة قوات الجيش والشرطة والأمن الوطني وبقية القيادات الأمنية الأخرى»، مبيناً أن «جميع الدوائر فيها تعمل بصورة طبيعية ولم يدخل إليها تنظيم داعش».

وأضاف المجلس أنه «تفاجأ بدخول قوات كبيرة من الحشد الشعبي إلى ناحية النخيب وتمركزهم فيها دون علم مجلس الأنبار والحكومة المحلية»، مشيراً إلى أن «هذه القوات قادمة من كربلاء».

وطالب المجلس العبادي بـ«إصدار أمر بسحب الميليشيات من ناحية النخيب وإعادتهم إلى كربلاء»، لافتاً إلى أن «الناحية لا تحتاج إلى تواجد قوات الحشد فيها».من جانب آخر كشف مركز بغداد لحقوق الإنسان أمس، عن قيام عناصر مسلحة «إمهال» نازحي الأنبار بمغادرة بغداد خلال 72 ساعة، مهددة بقتلهم.

 وقال المركز في بيان له إن «مجاميع مسلحة هددت أهالي الأنبار النازحين في قضاء المحمودية بشكل علني، وقامت بطرد العديد منهم وهددت من تبقى بالقتل إذا لم يخرجوا من القضاء خلال 72 ساعة المقبلة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا