• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مصرع 16 كردياً بالحسكة و78 من المعارضة و«داعش» في القنيطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

عواصم (وكالات)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس إن 16 عنصراً من قوى الأمن الكردية «الأسايش» قتلوا بهجوم انتحاري نفذه انتحاريون في تنظيم «داعش» بمدينة الحسكة في شمال شرق سوريا، بينما قتل 78 مسلحا من المعارضة وعناصر مرتبطة بـ«داعش»، في القنيطرة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إنه سمع «دوي انفجار كبير في مدينة الحسكة فجرا نجم عن تفجير تنظيم داعش عربة مفخخة في مقر لقوات الأمن الداخلي الكردية بساحة البيطرة بمدينة الحسكة».

وأوضح أن عناصر من «داعش» وصلوا إلى باحة المقر في ثلاث سيارات رباعية الدفع، وبينما فجر أحدهم نفسه في إحدى السيارات، ترجل آخرون لم يحدد عددهم من السيارتين الأخريين، ودخلوا المقر وهم يطلقون النار. وقال إن اشتباكات عنيفة وقعت بين العناصر المهاجمة وعناصر قوات الأسايش، التي تمكنت من قتل المهاجمين، وأسفر التفجير والمعارك عن مقتل ما لا يقل عن 16 عنصراً من الأسايش وإصابة آخرين».

فيما تساقطت قذائف صاروخية على أحياء عدة في الحسكة من قبل «داعش»، مما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 4 آخرين.

وفي القنيطرة (جنوب)، طردت المعارضة «جيش الجهاد» المؤيد لـ«داعش» من كل المنطقة المحيطة بمعبر القنيطرة، ووثق المرصد مقتل 46 من «النصرة» وائتلافها، و32 من «جيش الجهاد».

وأكد «سيطرة تحالف جبهة النصرة على منطقة القحطانية ومقار جيش الجهاد في ريف القنيطرة»، مشيراً إلى استمرار مطاردة بعض العناصر المنسحبين من «جيش الجهاد».

وفي ريف دمشق، استعاد مقاتلو المعارضة السيطرة على المواقع التي كانت تقدمت إليها قوات النظام في 3 مايو في بلدة ميدعا شمال شرق دمشق. بينما استهدف مسلحو «حزب الله اللبناني»، تجمعاً لقادة «جبهة النصرة» في منطقة قريبة من حدود لبنان الشرقية مع سوريا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا