• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إصابة 15 شرطياً بينهم ضابطان باشتباكات مع محتجين جنوب الجزائر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مايو 2014

أصيب 15 شرطياً بينهم ضابطان، حسب حصيلة أولية في مواجهات مع مجموعات من الشباب بحي «ثنية المخزن» الذي تسكنه أغلبية عربية بولاية غرداية جنوب الجزائر أمس الأول.

وأوضحت وكالة الأنباء الجزائرية أن هذه المواجهات بدأت على مستوى الشارع الرئيسي لحي «ثنية المخزن»، حيث قام المئات من شباب هذا الحي بنصب حواجز باستعمال إطارات السـيارات المحترقة ورشق قوات حفظ الأمن بالحجارة التي اضطرت إلى استعمال القنابل المسيلة للدموع لتفريق هؤلاء الشباب الذين كانوا مصرين على إلحاق خسائر بقصر مليكة الذي تسكنه أغلبية من الأمازيغ والذي طوق بتعزيزات أمنية مشددة.

وأشار المصدر أن الشباب الغاضب رشق قوات الشرطة التي كانت تحاول تفريقهم بغرض تجنب حصول مواجهات بين العرب والأمازيغ، مما تسبب في تعرض عدد من المارة لإصابات خطيرة بقصر مليكة.

وأصيب نحو 15 شرطياً، بينهم ضابطان، بحسب حصيلة أولية لمصدر طبي بمستشفى «تيرشين إبراهيم». كما تعرضت ممتلكات خاصة لأعمال التخريب بحي «ثنية المخزن» الذي يتجول به عدد كبير من الشباب الملثمين وهم مسلحين بالعصي ومقالع وأحجار ومواد أخرى حارقة.

إلى ذلك، أصدرت محكمة سيدي امحمد في الجزائر حكماً بالحبس ستة أشهر غير نافذة بحق شابين احدهما تونسي قبض عليهما خلال تظاهرة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رابعة، بحسب محاميهما. وقال المحامي ورئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان امحمد يسعد لوكالة فرانس برس «تم الحكم عليهما بالحبس ستة أشهر غير نافذة بتهمة التجمهر غير المسلح، وفقاً للمادتين 97 و98 من قانون العقوبات».

وتابع «ينتظر أن يطلق سراحهما، وهذا هو الأهم. سيتشاور أعضاء هيئة الدفاع حول الطعن في الحكم أو لا».

ونفى المتهمان «أي علاقة مع المتظاهرين»، وأكدا أنهما «مرا مصادفة أثناء التظاهرة وألقي عليهما القبض داخل مقهى».

(الجزائر - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا