• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

صور ومكالمات فيديو وبرامج حديثة

«التواصل الاجتماعي».. يوثق مراحل رحلة الحج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 سبتمبر 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

في رحلة الحج المباركة يعيش زوار بيت الله الحرام لحظات إيمانية نابضة، تحركها الشجون ويسكنها الأمل. وفي غمرة المسيرة في رحاب البيت العتيق، يوثقون هذه الرحلة من خلال أدوات التواصل الاجتماعي التي أبدعتها التكنولوجيا، ويتخذون من برامجها وسيلة للتواصل مع الأبناء، فيرسلون صورهم، ويبثون مقطوعات على سناب شات لأبنائهم، يبينون فيها طبيعة الحياة الممتعة والأيام الغالية التي يقضونها في مناسكهم الروحية، فضلاً عن أنهم يستخدمون برامج عبر الإنترنت تمكنهم من أن يروا أبناءهم وذويهم الذين يرونهم أيضاً عبر الفيديو فتكتمل الرحلة صوتاً وصورة. واللافت أن الكثير من حجاج بيت الله الحرام يستخدمون هذه التقنيات بروح إنسانية عميقة، تجعلهم في نهاية الأمر يحتفظون بالصور ومقاطع الفيديو كنوع من الذكرى.

صوت وصورة

يقول محمد مصطفى: منذ أن سافرت أختي في رحلة الحج هذا العام، وهي تتواصل معي عبر برامج الإنترنت التي تتيح لنا الكلام صوتاً وصورة، وهو ما أسعدني كثيراً، إذ إنني أجد لدي الرغبة الملحة في أن أراها، متخطياً بذلك الحديث عبر الهاتف الخلوي، وهذه ميزة تلك البرامج، فضلاً عن أنني أستمتع كثيراً بالصورة التي تلتقطها أختي لنفسها في أثناء أدائها مناسك الحج المباركة، مشيراً إلى أن على الرغم من سعادته البالغة لكون أخته تعيش في رحاب البيت العتيق، وتؤدي فريضة الحج ، فإنه يشعر بالخوف عليها لكونها كبيرة في السن، وتحتاج إلى رعاية هي وزوجها الذي يصحبها في هذه الرحلة الإيمانية، لكن مجرد التقاط أخبارهما عبر الواتس والفيس بوك وغيرهما من أدوات التواصل الاجتماعي، يشعره براحة كبيرة.

التكنولوجيا العصرية

ويورد سالم الرميثي أن والده الذي يبلغ من العمر 63 عاماً يباشر حالياً حياته الطبيعية بعد الانتهاء من مناسك الحج، ويستعد الآن للعودة وجميع الأسرة يتواصلون معه للاطمئنان على صحته، خصوصاً أنه رغم هذه السن لا يعاني مشكلات صحية، ويحتفظ بجزء من لياقته لكونه دائماً محافظاً على نفسه، ويتبع نظاماً غذائياً بطريقة فطرية، ويذكر أن وسائل التواصل الاجتماعي التي يجيد والده التعامل معها على كره منه سهلت عملية الاطمئنان عليه والتعرف إلى خطواته، إذ إنه يرسل مقاطع فيديو وصوراً له في أثناء أداء بعض المناسك، بهدف توثيق هذه اللحظات، لتكون سلوته بعد انقضاء موسم الحج. ويشير إلى أنه لا يكتفي بسماع صوت أبيه عبر المكالمات التي تدور بينهم من خلال الهاتف الجوال، إذ يحن إلى الحديث معه وجهاً لوجه فيتواصل معه عن طريق بعض البرامج التي تتيح رؤية كل طرف وجهاً لوجه بفضل التكنولوجيا العصرية.

سناب شات

يؤكد عدنان السالمي أن شقيقه الذي يكبره بعشرين عاماً يبث له مقطوعات يومية على «سناب شات» تصور مقتطفات من رحلته في الأراضي المقدسة، ويشير إلى أنه مدين لمواقع التواصل الاجتماعي التي تجعله دائماً مطلعاً على سير حياة شقيقه ومن ثم الاطمئنان عليه، لافتاً إلى أن شقيقه من دون قصد يوثق رحلته بشكل طبيعي لا غلوّ فيها، كما أنه يتواصل معه بشكل يومي عبر برامج المحادثات التي توفر التواصل صوتاً وصورة. وأضاف أنه يشعر بأن شقيقه معه في كل لحظة وفي الوقت نفسه يحفّزه على الحج في الموسم المقبل بسبب الحالة الروحية التي يعيش تفاصيلها مع شقيقه خالد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا