• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نقلت استغاثة السكان بالعاهل السعودي من جحيم الحوثيين وقوات صالح

«الشرعية» اليمنية تطالب بتدخل عربي ودولي لإنقاذ عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

عقيد الحلالي، وكالات (عواصم) طالبت الحكومة اليمنية الشرعية باجتماع عاجل لمجلس الأمن لبحث جرائم ميليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح ضد المدنيين في اليمن، وآخرها قتل عشرات النازحين في حي التواهي في عدن. وقرأ وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، رسالة استغاثة من سكان عدن لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مطالباً بتدخل قوات التحالف العربي والمجتمع الدولي لإنقاذ عدن وأهلها. كما ناشد المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتحرك لحماية المدنيين وإنقاذ اليمن من ميليشيات الحوثي وصالح، عارضاً صوراً للمجزرة التي نفذها الحوثيون في عدن أمس بحق النازحين. وقال ياسين، في مقابلة مع «سكاي نيوز عربية»، إن هناك معلومات لدينا بأن الحوثيين يقصفون عشرات الأسر في عدة مناطق بعدن ويقطعون الطرقات ويمنعون فرق الإغاثة من الوصول للمصابين، ويخفون مصادر الطاقة من نفط وغاز ويتسببون بأزمة كبيرة في البلاد. وطالب ياسين المجتمع الدولي أيضاً بسرعة تقديم جميع أشكال الدعم والمساعدات للمدنيين في عدن، مؤكداً ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن بشأن اليمن، الذي يتضمن إجبار المتمردين على وقف القتال وسحب قواتهم من المناطق التي فرضوا سيطرتهم عليها بما في ذلك صنعاء. من ناحيته، قال وزير حقوق الإنسان اليمني عز الدين الأصبحي، إن ميليشيات الحوثي وصالح استهدفت بشكل مباشر قوارب العائلات النازحة والمتجهة من منطقة التواهي إلى منطقة البريقة في عدن، وأكد الأصبحي أن ميليشيات الحوثي وصالح قتلت نحو 50 مدنياً باستهداف مباشر لقوارب النازحين، كما أعدم الانقلابيون عائلات نازحة في عدن. وفي وقت سابق، أفاد سكان بأن مقاتلي الحوثي وحلفاءهم الموالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح اجتاحوا منطقتي التواهي والمعلا آخر معقلين لمؤيدي الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي، ونشروا عشرات القناصين على أسطح المباني، قبل أن تتصدى لهم مقاتلات التحالف. وأكد عمال إغاثة وشهود مقتل نحو 43 مدنياً قضوا بمجزرة نجمت عن سقوط قذيفة أطلقها مسلحو الحوثي وحلفاؤهم من قوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، طالت قارباً ورصيفاً في ميناء للصيد، أثناء محاولتهم الهرب بحراً من القتال المحتدم، كما تحدثت مصادر أخرى عن أن 45 مدنياً آخر لقوا حتفهم بقصف عشوائي بالمدفعية والدبابات، شنته ميليشيات الحوثي وصالح في الحي العدني نفسه. من جهتها، أعلنت السلطات السعودية أمس، مقتل 3 أشخاص بينهم رجل وزوجته جراء سقوط قذائف هاون وصواريخ كاتيوشا أطلقها المتمردون الحوثيون الثلاثاء على منطقة نجران الحدودية جنوب غرب المملكة، في حين نقلت «سكاي نيوز العربية» عن مصادر قولها إن رجل أمن سعوديا استشهد وأصيب آخر من حراسات سجون نجران المحاذية للحدود جنوب غربي المملكة جراء سقوط قذائف أطلقها الحوثيون من داخل الأراضي اليمنية. وذكرت تقارير أخرى أن قذائف كاتيوشا حوثية طالت الليلة قبل الماضية، منزل عائلة في منطقة الخوبة بجازان، ما أدى لوفاة رجل وامرأة وإصابة فتاة بجروح بالغة. ورداً على القصف الحوثي العشوائي على نجران، شنت مقاتلات التحالف العربي 30 ضربة جوية مستهدفة مواقع حوثية في محافظتي صعدة وحجة شمال شرق اليمن قرب الحدود السعودية، حيث تحدث المتمردون عن مقتل 43 شخصاً وإصابة 100 على الأقل نتيجة الضربات الجوية التي استمرت حتى فجر أمس. كما أكدت مصادر محلية تجدد ضربات الائتلاف العربي على محافظة ذمار وسط البلاد، مستهدفة معسكر تدريب قوات «الحرس الجمهوري» وآخر للشرطة العسكرية جنوب المحافظة، بعد ورود معلومات عن وجود خبراء إيرانيين بالمنطقة. وذكرت المصادر أن نحو 90 شخصاً بينهم مدنيون كثيرون، قضوا في مدينة عدن اليمنية الساحلية فيما اشتد القتال بين المقاتلين الحوثيين وأنصار الرئيس عبدربه منصور هادي. كما أكد سكان ومقاتلون محليون أن 45 شخصاً آخرين بينهم اللواء علي ناصر هادي قائد المنطقة العسكرية الرابعة جنوب البلاد، قتلوا في اشتباكات في وقت متأخر ليل الثلاثاء الأربعاء في أجزاء أخرى من عدن، بينما قتل نحو 30 مقاتلًا حوثياً و10 مسلحين محليين. أضاف السكان أن ضربات جوية شنها التحالف ساعدت المقاتلين المحليين على صد هجوم للحوثيين في التواهي ودمرت 3 دبابات. من جهته، قال ناطق باسم المقاومة الشعبية في عدن عبدالسلام بن عاطف جابر، إن العميد الركن علي ناصر هادي، قائد المنطقة العسكرية الرابعة الموالية للرئيس هادي، قتل وعدد من مرافقيه باشتباكات مع الحوثيين عند مدخل التواهي، حيث يوجد مقر المنطقة العسكرية وتلفزيون عدن ومبنى تابع لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، وجميعها مؤسسات حكومية سيادية موالية للرئيس هادي. وأضاف الناطق لـ«الاتحاد» «تقدمت مليشيات الحوثيين إلى وسط التواهي، وقامت بإطلاق النيران على أي هدف متحرك سواء كان إنسانا أو حيوانا»، ما أدى إلى فرار المئات من السكان المحليين على متن قوارب صيد إلى منطقة البريقة في الضفة الثانية لممر ميناء عدن غربي المدينة. في غضون ذلك، احتدمت المعارك ضد المتمردين الحوثيين في أبين مسقط رأس الرئيس هادي حيث أكدت المقاومة مقتل 47 مسلحاً حوثياً في مواجهات اندلعت أمس بمنطقة مهيدان ومدينة لودروسط وشمال المحافظة. كما شهدت مدينة زنجبار، عاصمة أبين، مواجهات مسلحة بين الحوثيين ومعارضيهم وسط تأكيدات بإصابة 11 مدنيا في قصف عشوائي للحوثيين طال مناطق متفرقة في المدينة حيث قصفت مقاتلات التحالف العربي معسكراً اللواء 15 مشاه في زنجبار، الموالي للرئيس المخلوع. تحدثت مصادر عن إعلان اللواء 139 مشاة، المرابط في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، تأييده للشرعية في اليمن لتفادي الضربات الجوية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا