• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

«العفو الدولية» تحمل تركيا والمسلحين الأكراد مسؤولية مقتل مدنيين بسوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 سبتمبر 2016

بيروت (أ ف ب)

أعلنت منظمة العفو الدولية اليوم، أن 24 مدنيا قتلوا في غارات تركية على سوريا في أواخر أغسطس الماضي متهمة الجيش التركي بعدم تصويب أهدافه والمقاتلين الأكراد بالاحتماء بين المدنيين.

وتشير المنظمة إلى غارة نفذها الجيش التركي في 28 أغسطس في شمال سوريا في إطار عملية "درع الفرات"، وأكدت المنظمة أن الغارة أسفرت عن "مقتل 24 مدنيا من بينهم 6 أطفال"، بالإضافة إلى "10 إلى 15 مقاتلا كانوا منتشرين بين المدنيين".

وأضافت المنظمة أن "المعلومات المتاحة تشير إلى أن كلا الجانبين كان بإمكانهما القيام بجهود أكبر لتقليل الخسائر المدنية في الأرواح، كما تنص قوانين الحرب".

ووقعت الغارة بالقرب من بلدة صريصات على بعد 12 كلم الى الجنوب من جرابلس.

واعتبر اولي سولفانغ نائب مدير قسم الطوارئ في المنظمة "كان من الممكن تجنب وفاة 24 مدنيا لو لم يتموضع مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية بين مبانٍ مليئة بالمدنيين، ولو بذلت القوات التركية جهودا أفضل لتحديد ما إذا كان هناك مدنيون".

وتابعت المنظمة أنه "كان على قوات سوريا الديمقراطية ألا تنتشر في المجمع قبل نقل المدنيين أولا إلى منطقة أخرى".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء