• الثلاثاء 25 ذي الحجة 1437هـ - 27 سبتمبر 2016م

لتجنب مضاعفات أمراض الدم

أهم الإسعافات الأولية لجروح الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 سبتمبر 2016

(القاهرة (الاتحاد)

يفتقد كثير من الآباء والأمهات إلى مهارة التعامل السليم مع الجروح التي تحدث كثيراً لأطفالهم، ويعوزهم الخبرة اللازمة لعمل الإسعافات الأولية المناسبة التي تجنب الطفل كثيراً من المضاعفات.

الدكتورة بشرى السماحي، اختصاصية الجراحة العامة، تلفت نظر الآباء والأمهات إلى ضرورة الإلمام بخبرة الإسعافات الأولية للتعامل السليم مع تلك الجروح التي قد تحدث لأطفالهم في أي وقت، وتختلف طرق الإسعاف حسب نوع الجروح. فالكدمات التي تحدث للجلد وتترك علامات سوداء أو زرقاء داكنة دون حدوث جروح، يجب المبادرة بوضع كمادات باردة أو مثلجة على الجلد مباشرة لفترة من الوقت، وتكرر من وقت لآخر، حتى يخف الألم ويزول الأثر مع مرور الوقت. أما إذا كانت الإصابة عبارة عن كشط وتسلخ في الجلد الخارجي «عادة يكون في الكوع أو الركبة» مع نزيف دماء بسيط، يجب غسل المكان بالماء والصابون برفق، أو مسحه بقطعة شاش أو قماش نظيف ومعقم لإزالة الأوساخ العالقة، ثم استعمال مطهر جروح موضعي، كالديتول.

إسعافات

وتقول: في حالة الجروح البسيطة «الصغيرة» نتيجة استعمال آلة حادة أو ارتطام بجسم صلب، يمكن غسل الجرح بالماء والصابون والمطهر، وإزالة أي شوائب عالقة، وعمل ضمادة معقمة أو شاشة مبللة بمحلول مطهر أو كحول، لوقف النزف الموضعي، مع الاستعانة بأقرب مركز طبي إن لزم الأمر. أما إذا كان الجرح كبير نسبياً، ويصعب التعامل معه، فيمكن غسل المكان المصاب بنفس الطريقة، ويستحسن التطهير الفوري الموضعي بمطهر ما، وسرعة عمل كمادات معقمة أو رباط ضاغط لوقف النزيف باستعمال «فوطة أو حفاظة صحية، أو قماش أو شاش معقم»، مع رفع الجزء المصاب لأعلى، والضغط على المكان والاستعانة بالطبيب، وقد يقرر عمل خياطة طبية للجرح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء