• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تتميّز بثراء الأفكار وتنوع الخامات

«كعوب عالية» للمرأة العصرية بلمسة إيطالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 سبتمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

تشكيلة بديعة من التصاميم والأفكار المبتكرة قدمها المصمم البريطاني الواعد «نيكولاس كريكوود» في هذا الموسم، والذي يعد واحداً من أبرز الشباب الصاعدين في مجال صناعة الصنادل والأحذية النسائية حول العالم، ليذيع صيته ويتردد بحضور وقوة على منصات الموضة العالمية، عاكساً من خلال إبداعاته مفردات مدهشة في رسم الكعوب العالية، لتعكس أجزاء من رؤاه الفنية الآسرة في هذا المجال.

مفهوم الجمال

منذ البدايات، اعتمد هذا الفنان الشاب في إنتاج تصاميمه الفنية وفق مفاهيم جمالية جديدة وغير معتادة في هذه الصناعة، مستشرقاً موسم بعد آخر أفكاراً لامعة وجذابة لرسم تصوراته وتنفيذها بعناصر متكلفة من الخامات والمواد والأكسسوارات، بحيث تعكس لمسات من الرقي والأناقة، يجعلها أقرب لمزاج المرأة العصرية ومتطلباتها في المناسبات كافة، بحيث تتألق بفخامة وكلاسيكية جديدة، وتعبّر في الأوان ذاته عن فرادة وجمال.

والمتابع لخطى «كيركيوود»، سيلاحظ بلا شك كيف تطور هذا المصمم الصاعد تصاعدياً مرتقياً بطرازه وخطه الفني عام بعد آخر، صانعاً بصمته الخاصة التي تميز طرازه ونمطه في العمل، متسلقاً سلم النجاح منذ أن أنهى دراسته للفنون الجميلة في «سنترال سانت مارتينز»، وبعد تخصصه في صناعة الأحذية في كلية «كوردواينرز» الشهيرة، ليكمل سنوات النضوج الفني لدى صانع القبعات المعروف «فيليب تريسي»، مكتسباً منه مزيداً من الخبرة والحرفية في قطاع الموضة والأسواق، منطلقاً بعدها بمشروعه الإبداعي الخاص مع بدايات عام 2005، ليستأنف من ذلك التاريخ مشوار التألق وحصاد النجاح، عبر قفزات واسعة أهلته لنيل جوائز التصميم البريطانية من «Accessories Award» في كل من عامي 2009 و2012، تلاها افتتاح متجره الأول في عاصمة الضباب، حيث انطلقت من هناك علامته التجارية عابرة عواصم الأناقة العالمية في كل مكان.

شغف وخيال

في طرازه ووفق أسلوبه المتميّز في التصميم، يعتمد «Kirkood» على شغفه الكبير بعوالم الفنون الألوان، مستثمراً ذائقته الفنية بشكل فعّال، ليثري أفكاره وتصوراته بسمات الإثارة والجنوح في الخيال، بحيث ينسق بين ظلال متباينة من التدرجات اللونية، ويجعلها في كل مرة تبدو جديدة، جذابة، ومتألقة وبامتياز، مضيفاً عليها أحياناً أكسسوارات أو لمسات فنية هنا وهناك، لتتحول بعدها إلى قطعة بديعة من الأكسسوارات النسائية التي تضج فرحاً وحياة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا