• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الشعب يفتح صفحة «الهواة»

مدرب عربي في الطريق إلى «الكوماندوز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مايو 2014

أسامة أحمد (الشارقة)

فتح الشعب صفحة «الهواة»، حيث رفعت اللجنة الفنية شعار الإعداد المبكر، لخوض تحدي دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، من أجل عودة «الكوماندوز» إلى مكانه مع الكبار، وتتجه «البوصلة» إلى المدرسة العربية، بعد انتهاء حقبة الهولندي بتروفيتش، مدرب الفريق، حيث بدأت اللجنة الفنية رحلة البحث عن مدرب عربي يقود «الكوماندوز»، في المرحلة المقبلة، وتضم الخيارات بعد اعتذار المدرب الوطني الدكتور عبدالله مسفر، العديد من الأسماء، أبرزها المدرب الوطني عيد باروت، والمصري أيمن الرمادي، والتونسي الغرايري، إضافة إلى مدرب يعمل في دوري الخليج العربي، كما تتجه البوصلة أيضاً إلى استمرار جاسم الدوخي، مدير الفريق الحالي، لمواصلة مشواره مع الفريق في دوري «الهواة».

وعلى صعيد المعسكر الخارجي، يغادر خلال أيام عضو بشركة الشعب لكرة القدم، وممثل من اللجنة الفنية لمعاينة مكان المعسكر، المتوقع إقامته بألمانيا، حيث تسعى اللجنة الفنية لبداية التجمع الداخلي مبكراً، حتى يحقق المعسكر الخارجي أهدافه المنشودة.

وكانت اللجنة الفنية جددت عقود الرباعي، المهاجم الفرنسي ميشيل، والحارس عبيد الطويلة، وأحمد سيف الزري لموسمين، إضافة إلى الصاعد حميد عبدالله صالح، لمدة 3 سنوات لقطع الطريق أمام محاولات بعض الأندية لضمهم، فيما تسعى اللجنة حالياً لتحويل عقود بعض لاعبي المراحل السنية إلى احترافية، أبرزهم بدر بلال نوبي، والمهاجم الصاعد علي يعقوب.

يذكر أن الشعب سوف يعتمد في المرحلة المقبلة على مواهب المراحل السنية، راشد غانم الهاجري، وحيدر عبدالله صالح، وعلي يعقوب، وسلطان عادل سالم، وحسين سهراب، وخليفة خالد، ومحمد أحمد يوسف، وأحمد سيف الزري، وسعود حسن عبدالله، وعلي عبدالله كرم، وبدر بلال النوبي، ومروان عبد الكريم، بعد تجديد الثقة في التركي جمشير خبيراً فنياً للمراحل السنية، ضمن خطة النادي للاعتماد على الشباب، خلال المرحلة الجديدة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية، خاصة بعد النجاحات التي ظل يحققها فريق 19 سنة، ضمن توجه النادي بالاعتماد على أبناء النادي ومواهب المراحل السنية، خاصة أن القاعدة الصحيحة، هي أساس النجاح، ويسعى الشعب للبناء حتى يجني الفريق الأول ثمار ذلك، وبالتالي العودة مجدداً إلى مكانه الطبيعي في دوري الخليج العربي.

من ناحية أخرى غادر اللاعب الصاعد راشد غانم الهاجري إلى ألمانيا للاطمئنان على الإصابة التي ظلت تلازمه طوال الموسم في الظهر، للاطمئنان على سلامته مبكراً، للوصول به إلى الجاهزية المطلوبة التي تؤهله للوجود مع الفريق في الموسم المقبل، ولا تأثر على مسيرته مع منتخب الشباب، وفي الوقت نفسه انضم علي يعقوب ومحمد أحمد لاعبا الشعب إلى تجمع المنتخب الأولمبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا