• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

500 ألف عنوان بـ30 لغة و1181 دار نشر

«أبوظبي للكتاب» ينطلق اليوم برعاية محمد بن زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنطلق عند العاشرة من صباح اليوم فعاليات الدورة الخامسة والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وتستمر فعاليات المعرض الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حتى 13 مايو، ويحتفي المعرض بيوبيله الفضي عبر برنامج خاص للشخصية المحورية، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الاتحاد، إلى جانب التركيز على الإنتاج الأدبي في آيسلندا ضيف شرف المعرض.

نفذ عمليات البناء والتجهيز أكثر من 110 مزود خدمات، وعمل على تجهيز المعرض أكثر من 2500 فني وعامل، ووصلت مساحة المعرض الإجمالية بعد البناء إلى نحو 32 ألف متر مربع، وهي مساحة تتسع لـ1181 جناحا لدار نشر من 63 دولة، بالاضافة إلى الأركان المتخصصة في المعرض. وتتعاون الهيئة مع جهات كثيرة لتسهيل تنفيذ المعرض، منها شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، ووزارة الداخلية، وشركة أبوظبي للإعلام، وإدارة جمارك أبوظبي، ومجلس أبوظبي للتعليم، ودائرة النقل.

وقال محمد الشحي، مدير ادارة البحوث والإصدارات في دار الكتب بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: «بذل فريق العمل مجهوداً مضاعفاً للانتهاء من عمليات التشييد في الوقت المحدد، حيث تعتبر الدورة الحالية من المعرض الأكبر من حيث المساحة، وقدم لنا فريق العمل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تسهيلات كثيرة لإنجاز العمل على أكمل وجه، حيث بدأ العمل على تنفيذ التصميم قبل أربعة أيام فقط، وهو تصميم مريح للعارضين والزائرين ويوفر مساحات جيدة للمرور والحركة في الممرات، ونعد زوار المعرض هذا العام بتجربة أكثر تميزاً بين ردهات المعرض الواسعة».

تتسم أجنحة المعرض النموذجية، التي تقدمها الجهة المنظمة للعارضين بالمرونة من حيث اختيارالمساحة وتلبيتها لحاجة العارضين من حيث استيعاب كمية كبيرة من الكتب، وإمكانية تعليق وإبراز الهوية الإعلامية للجهات العارضة، وبنفس الوقت يمكن تركيب كمية هائلة تقدر مساحتها بـ10 آلاف متر مربع خلال 4 أيام فقط، ويطلق على هذا النظام من الأجنحة: (شيل سكيم) وهو نظام ألماني يستخدم في كثير من المعارض العالمية ويتميز بقوتها نسبياً وإمكانية التحكم بمساحاتها.

من جهة أخرى توافد ضيوف المعرض إلى العاصمة أبوظبي، حيث يشارك في المعرض أكثر من 600 مثقف وخبير في النشر من أنحاء العالم، في جلسات حوار متنوعة تتناول قضايا ثقافية وفكرية متجددة، بالإضافة إلى جلسات مهنية تتناول الجديد في عالم صناعة الكتاب، مع لقاءات مفتوحة مع رسامين وخبراء في النشر الرقمي، وبرامج تعليمية وترفيهية للأطفال.

كما وصلت شحنات ضخمة من الكتب من قبل الناشرين الدوليين، حيث تعرض في المعرض أكثر من 500 ألف عنوان بـ 30 لغة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا