• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

كلمات محمد بن راشد تُسعد «فرسان الإرادة» في «أولمبياد المعاقين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 سبتمبر 2016

أسامة أحمد وعزالدين جادالله (ريو دي جانيرو)

أحدثت كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، عن بطلنا الذهبي محمد خميس قبل أن يجف عرقه بعد فوزه بأول ميدالية ذهبية في الألعاب البارالمبية، ردود أفعال واسعة خاصة في أروقة بعثة منتخبنا بـ«ريو» التي تفاعلت مع كلمات سموه وفخره بإنجاز محمد خميس وأن الإعاقة الحقيقية هي إعاقة الإرادة والعزيمة.

وأكدت بعثة منتخبنا أن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تعد وساماً على صدور «فرسان الإرادة»، واصفة الإنجاز الذهبي بـ «فرحة وطن» ومشيرة إلى أن رياضة ذوي الإعاقة بالدولة تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام وظلت تخطف ثمار اهتمام القيادة الرشيدة مما كان له المردود الإيجابي على منتخبنا الوطني خلال مشاركاته في الدورات شبه الأولمبية ليحصد «فرسان الإرادة» النجاح تلو الآخر معززين الإنجاز الذي حققوه في لندن 2012 بالوصول إلى منصات التتويج وبلوغ مجد «ريو» ثلاث مرات حتى الآن بحصد محمد خميس ذهبية رفعات القوة في وزن 88 كيلوجراماً، وعبدالله سلطان العرياني فضيتي الرماية. وأشار الوفد الإداري المرافق لبعثة منتخبنا إلى أن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جاءت في وقتها وتمثل قوة دفع كبيرة لفرسان الإرادة من أجل مواصلة مسيرة النجاح لتتضاعف الأفراح في القرية الأولمبية بمناسبة عيد الأضحى المبارك وإنجازي محمد خميس خلف وعبدالله سلطان العرياني وتهنئة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وقال محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس البارالمبية رئيس بعثة منتخبنا: «إن وصول «فرسان الإرادة» إلى منصات التتويج في ريو وتحقيق هذا الإنجاز الكبير لرياضة الإمارات بصفة عامة وذوي الإعاقة على وجه الخصوص ثمرة دعم القيادة الرشيدة التي هيأت عوامل النجاح لهذه الشريحة الفاعلة في المجتمع من أجل الإبداع وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية».

وأعرب الهاملي عن فخره واعتزازه بالإنجاز الذي حققه بطلنا الذهبي الذي يُضاف إلى سجل إنجازات رياضة ذوي الإعاقة في الألعاب البارالمبية، مشيراً إلى أن أجواء الفرحة التي عمت الشارع الرياضي في الإمارات وأروقة بعثة منتخبنا في «ريو» تضاعف من مسؤولية الجميع وخصوصاً أن الابتسامة لم تفارق أبناء الإمارات الموجودين في ريو ليحققوا ما سعوا إليه.

وأشار إلى أن محمد خميس كان على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه ولم يخيب التوقعات حيث فرض نفسه في «ريو» على المتنافسين مقدماً أداء رائعاً بشهادة الجميع ليتوج كفاحه بحصد الميدالية الذهبية التي قدمها هدية إلى القيادة الرشيدة التي وفرت المناخ الملائم لمنتخبنا من أجل ترك بصمة في هذه التظاهرة الأولمبية. وقال: «رغم الإصابة التي تعرض لها محمد خميس خلال الإحماء في الدورة الأولمبية السابقة التي جرت أحداثها بلندن 2012 وإجراء جراحة، فإنه عاد أكثر قوة فهو معدن أصيل كان في الموعد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء