• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الزعيم» تأهل لمواجهة «الفرسان» في دور الـ16 الآسيوي

العين يتصدر «الثانية» بـ «ثلاثية» في شباك النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

صلاح سليمان (العين) أنهى فريق العين دور المجموعات من بطولة دوري أبطال آسيا متربعاً على قمة المجموعة الثانية بعد تغلبه على ضيفه نفط طهران بثلاثة أهداف نظيفة في اللقاء السادس والأخير من المرحلة الأولى التي شهدها ستاد هزاع بن زايد مساء أمس، سجل للعين عمر عبدالرحمن وأسامواه جيان وكيمبو إيكوكو وجاءت الأهداف الثلاثة في الشوط الثاني. وبهذه النتيجة رفع العين رصيده إلى 12 نقطة بينما يحتفظ نفط طهران بـ 8 نقاط ضمن بها التأهل إلى الدور المقبل. وبتربعه على صدارة المجموعة الثانية، يواجه العين أهلي دبي ثاني المجموعة الرابعة في الدور ثمن النهائي. وفي اللقاء حرص كل من الفريقين على وضع الطرف الآخر تحت الضغط العالي منذ صافرة البداية، وذلك من خلال الهجمات السريعة التي تفوق فيها العين الذي وصل لمنطقة منافسه أكثر من مرة وكاد أن ينجح في هز الشباك من الكرة المعكوسة التي أرسلها الظهير الأيمن محمد أحمد من الجهة اليمنى في الدقيقة الخامسة من بداية اللقاء ولكنها مرت إلى الجهة المعاكسة دون أن تجد المتابع. وتتكرر المحاولة بعد دقيقتين ولكن الكرة المعكوسة جاءت هذه المرة من قدم الفرنسي كيمبو إيكوكو لتلاقي نفس المصير السابق. وعاد كيمبو وكرر المحاولة من خارج الصندوق ويتصدى للكرة ألغاني أسامواه جيان بتسديدة قوية من داخل في الدقيقة 18 إلا أنها تصطدم بزميله عمر عبدالرحمن لتضيع فرصة هدف مضمون للعين. وحصل الفريق الضيف على أخطر فرصة منذ بداية المباراة عندما نفذ اللاعب إيمان مبعلي كرة ثابتة من خارج المنطقة وأرسلها بالمقاس أمام المرمى العيناوي ليقفز لها ليندرو بادوفاني ويلدغها قوية بالرأس، ولكن الحارس المتألق خالد عيسى كان في قمة تركيزه ويقف في المكان المناسب ليحولها إلى ركلة ركنية لم ينتج عنها شيء. وواصل العين سيطرته على مجريات اللعب وسعى بكل السبل ومن كل الاتجاهات للوصول إلى الشباك الإيرانية، إلا أن دفاع نفط طهران نجح في إفساد كل الهجمات في مهدها ولم يسمح لمهاجمي العين بتحقيق مسعاهم. وفي المقابل جاءت محاولات الفريق الضيف محدودة وفي فترات متباعدة ولم تشكل الخطورة المطلوبة على مرمى الزعيم ولذا لم يجد الدفاع أي صعوبة في التعامل معها. ومن هجمة سريعة جاءت من الجهة اليسرى من الملعب وصلت الكرة إلى إبراهيما دياكيه في وسط الملعب الذي لعبها إلى الكوري الجنوبي ميونج لي جوو ليمررها بدوره إلى الظهير محمد فايز المتواجد بالقرب من الصندوق والذي أرسل كرة يسارية قوية استقرت بين يدي الحارس علي رضا. وسرعان ما تحولت الكرة إلى هجمة سريعة عندما تلقى وحيد أميري تمريرة أمامية طويلة ليطلق تسديدة صاروخية من على حدود المنطقة ولكن القائم الأيسر يتعاطف مع العين ويرد المحاولة إلى داخل الملعب ويشتتها الدفاع بعيداً عن منطقة الخطر وذلك في الدقيقة 35. وبعدها بدقيقتين فقط تتهيأ لأسامواه جيان أخطر فرصة في المباراة عندما أرسل له إبراهيما دياكيه تمريرة خلف الدفاع الإيراني ليجد القناص الغاني نفسه في مواجهة الحارس الإيراني علي رضا وهو على بعد خطوتين منه وبدلاً من أن يضع الكرة في الشباك المفتوحة أمامه على مصراعيها يرسلها بين يدي الحارس لتضيع فرصة هدف مضمونن. ويحاول جيان تعويض هذه الفرصة بتسديدة قوية من على حدود المنطقة وذلك في الدقيقة 41 إلا أن الحارس علي رضا كان يتمركز في المكان الصحيح ليسيطر على الكرة بسهولة. واستمر العين في محاولاته في الدقائق الأربع الأخيرة وبالرغم من سيطرته شبه الكاملة إلا أنه فشل في الوصول إلى شباك الفريق الإيراني ليطلق الحكم الأسترالي بيتر جرين صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين. محاولات دون خطورة وعاد الفريقان في الشوط الثاني دون أن يجري المدربان أن تغييرات على التشكيلتين، وسعى لاعبو العين ونفط طهران لتسجيل هدف السبق إلا أن محاولاتهما جاءت بدون خطورة تذكر، وقام الضيوف ببناء هجمة في الدقيقة 52 كاد أن يسجلوا منها أول الأهداف، إلا أن إسماعيل أحمد يحول الكرة إلى ركلة ركنية عندما مرت محاولته من فوق العارضة وكادت تلج الشباك. وبعد هذه الهجمة بدقيقتين يبعد دفاع العين كرة في اتجاه اللاعب الإيراني بوزار عباس، الذي أعادها قوية لتمر بالقرب من القائم الأيسر لمرمى العين. هدف العين الأول ومع مرور الزمن لم ييأس لاعبو العين ولم يتوقفوا عن مساعيهم بل كان الإصرار للتسجيل من أهم أسلحتهم لتثمر جهودهم عن تسجيلهم الهدف الأول في الدقيقة 63 عندما تبادل عمر عبدالرحمن وأسامواه جيان الكرة داخل الصندوق لتستقر أخيراً بين قدمي «عموري» الذي راوغ اثنين من المدافعين قبل أن يطلق تسديدة يسارية لتصطدم بأحد لاعبي نفط طهران وتغالط الحارس علي رضا وتلج الشباك معلنة عن أول أهداف اللقاء. ويجري الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين أول تبديل في المباراة عندما سحب إبراهيما دياكيه ودفع مكانه بزميله محمد عبدالرحمن، وذلك في الدقيقة 67 . وحصل هلال سعيد كابتن فريق العين على الإنذار الأول في هذه المواجهة. الهدف العيناوي الثاني كان أسامواه جيان على موعد مع التسجيل في الدقيقة 74، عندما حاول المدافع المتقدم محمد أحمد أن يعكس الكرة إلا أنها تصطدم بأحد لاعبي نفط طهران لتتهيأ أمام جيان الذي لم يتوان في إرسالها مباشرة في سقف المرمى، مضيفاً الهدف الثاني لفريقه. والغريب في الأمر أن الهداف الغاني لم يحتفل هذه المرة بهدفه على غير عادته، وبعد الهدف غادر جيان أرضية الملعب ليحل عيسى راشد مكانه، كما أشرك مدرب نفط طهران علي رضا منصوريان اللاعب غلام رضا ليلعب في مكان أرسلان مطهري، كما منح زلاتكو فرصة المشاركة للاعب أحمد برمان الذي حل بديلاً لهلال سعيد في الدقيقة 79. وأكمل مدرب نفط طهران تبديلاته في الدقيقة 79 بالدفع بالثنائي حسين إبراهيمي وأراش رضا فاند بدلاً من إيمان مبعلي وكمال الدين كامي أبينيا. واختتم العين الثلاثية في الدقيقة 86 من الكرة التي بذل فيها كيمبو مجهوداً كبيراً مراوغاً أكثر من لاعب ومررها إلى زميله البديل رشد عيسى الذي سددها قوية لتصطدم بالحارس ثم بالعارضة وترتد إلى الداخل ليعيدها كيمبو داخل المرمى. وتمضي الدقائق الأخيرة وسط محاولات عيناوية وإيرانية لتسجيل المزيد من الأهداف ولكن دون جدوى ليعلن الحكم بعدها نهاية المباراة بفوز العين بثلاثة أهداف نظيفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا