• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

نائب عمدة لندن : «مركز إكسل» يرسخ مكانة أبوظبي عاصمة عالمية للمال والأعمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يناير 2014

أكد كيت ملهاوس نائب عمدة مدينة لندن أن استثمارات شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» في مركز إكسل لندن تسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة للمال والأعمال على المستوى العالمي.

وقال خلال لقائه وفد شركة أبوظبي الوطنية للمعارض وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية بلندن أمس أن استحواذ «أدنيك» على المركز أحدث نقلة نوعية في قطاع الفعاليات والمؤتمرات بالعاصمة البريطانية. واعتبر أن التوسعة التي قامت بها «أدنيك» والتي بلغت تكلفتها 165 مليون جنيه إسترليني كان لها دور محوري في تغيير معالم منطقة رويال فيكتوريا، التي يتواجد بها مركز إكسل، ما دفع بلدية مدينة لندن لاستثمار نحو 200 مليون جنيه إسترليني في مشاريع البنى التحتية وإعادة تطوير وتأهيل شبكة النقل بالكامل لتتواكب مع التطورات على أرض الواقع.

وأضاف «نشعر بالامتنان والسعادة للدعم الاستثماري الكبير الذي تقدمه حكومة دولة الإمارات». وقال إن الاستثمارات الإماراتية تنتشر فى ربوع المملكة المتحدة وعلى رأسها صناعة المعارض والمؤتمرات والطاقة المتجددة والموانئ والقطاع المالي والمصرفي. وأشار إلي أن الاستثمارات الإماراتية فى مدينة لندن تسهم بشكل كبير ورائد في دعم وتوفير الوظائف للمقيمين بمدينة لندن، ويعد إكسل لندن أحد أهم الروافد الاقتصادية للمدنية، كونه يوفر ما يزيد على 30 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة. وأشار إلى أن إكسل لندن كان ثاني أكبر مركز لاستضافة الألعاب الأولمبية بعد القرية الأولمبية صيف عام 2012. ولفت إلى استمرار الاتصال والتواصل بين مدينة لندن وأبوظبي على مدار العام، إذ تتفاعل الوفود الاقتصادية والمالية فيما بينها من أجل تعزيز فرص الاستثمار وتطويرها وتحقيق المزيد من الفوائد المالية والاقتصادية للطرفين. وتجاوز عدد الوفود الزائرة بين كل من الإمارات والمملكة المتحدة خلال السنوات الثلاث الاخيرة 232 زيارة. وأضاف أن استثمار «أدنيك» في مركز إكسل غير وجه منطقة رويال فيكتوريا، وحولها إلى وجهة جاذبة للاستثمارات، مؤكداً أن المنطقة أصبحت الآن من أهم مناطق المعارض والأعمال على مستوى المملكة المتحدة وأوروبا، وتشهد حالياً العديد من المشاريع الاستثمارية والعقارية والتطويرية الرائدة كونها لا تبعد سوى دقائق معدودة عن منطقة كناري وورف منطقة المال والأعمال لمدينة لندن.

وأفاد أن إكسل لندن استضاف في أكتوبر من العام الماضي أحد أهم وأكبر الفعاليات الاقتصادية على مستوى المملكة المتحدة وهو المنتدى العالمي للاقتصاد الإسلامي بحضور أكثر من 12 رئيس دولة وخبراء المال والاعمال والتمويل والصيرفة الاسلامية على مستوى العالم، وهو أول تجمع لهذا الحشد خارج بلد إسلامي. ونوه بأن إكسل لندن سيستضيف العام الحالي أكبر وأهم تجمع طبي عالمي متخصص في أمراض القلب، بمشاركة ما يزيد على 38 ألف مشارك من مختلف أنحاء العالم على مدار عدة أيام، متوقعاً أن تبلغ العوائد الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة لمدينة لندن من هذا الحدث أكثر من 120 مليون جنيه استرلينى.

وقال «معدل إنفاق سائح الأعمال يفوق بثلاث مرات معدل إنفاق السائح العادي».

وأعرب نائب عمدة مدينة لندن عن تقديره للخطوة التى اتخذتها الحكومة البريطانية بشأن ما يتعلق بتسهيل إجراءات الحصول على تأشيرة زيارة المملكة المتحدة لعدد من الدول الخليجية، ما يؤكد عمق العلاقات السياسية والاقتصادية التي تربط المملكة بدول الخليج العربي.

وأضاف «من أبرز القطاعات التي ستشهد نمواً ملفتاً خلال الفترة المقبلة هو قطاع السياحة الذي ينمو بمعدل 6,5% سنوياً». ولفت نائب عمدة لندن إلى أن منطقة الوست إند بمدينة لندن وحدها حققت عوائد مالية قدرت بنحو 12,5 مليار جنيه استرلينى خلال العام الماضي مدفوعة بتوافد الملايين من السياح على المنطقة، وبشكل خاص السياح من دول مجلس التعاون الخليجي. ودعا المستثمرين الإماراتيين للاستفادة من الفرص المتميزة التى توفرها مدينة لندن فى عدة قطاعات وعلى رأسها قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي، إذ تسعى لندن لأن تكون ضمن أبرز عواصم التمويل والاقتصاد الاسلامي على المستوى العالمي بالتوازي مع كل من كوالالمبور ودبي، موضحاً أن قطاع التأمين يعد أيضاً من القطاعات المالية المهمة بالتوازي مع القطاع المصرفي الرائد بالمملكة ويشهد نمواً وتوسعاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا