• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المشروع يضم 466 مرفأً لقوارب الصيد والنزهة وخدمات متنوعة للصيادين والزوار

«جمارك دبي» تنجز تطوير موانئ الصيادين بمنطقتي جميرا وأم سقيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مايو 2014

أنجزت دائرة جمارك دبي مشروع «تطوير موانئ الصيادين» بمنطقتي جميرا وأم سقيم، الذي يهدف لتحسين والارتقاء بمستوى المعيشة لمجتمع الصيادين العاملين والحفاظ على تراث الأجداد.

وانطلقت المبادرة منتصف عام 2008، وتتناول تطوير وتأهيل وتحديث ثلاثة موانئ تقليدية في منطقتي جميرا وأم سقيم بما يواكب نهضة دبي، حيث يوجد الميناء الأول في منطقة جميرا (1) والثاني في منطقة أم سقيم (1) والثالث في أم سقيم (2).

ويتكون المشروع، الذي انتهت جمارك دبي منه بالكامل، من جزءين رئيسيين، الأول تطوير مرافئ بحرية عبارة عن مراسٍ لقوارب الصيد ومراسٍ لليخوت وقوارب النزهة، وتعمل حاليا بطاقتها الإجمالية البالغة 466 مرسىً بمعدل 348 موقفاً لقوارب الصيد و119 مرسىً لقوارب النزهة واليخوت.

ويشمل الجزء الثاني من المشروع مناطق مخصصة للحياة اليومية والتجارية لمجتمع الصيادين، منها مساكن للصيادين ومستودعات لمعدات الصيد وورش لصيانة وتصليح القوارب وسوقي سمك في جميرا 1 وأم سقيم 1، بالإضافة إلى محال تجارية ومطاعم ومقاهٍ عالمية وتهيئة المجالس وأماكن الصلاة والعديد من المرافق السياحية والترفيهية اللازمة لتلبية احتياجات الصيادين والمقيمين وجذب السياح وتوفير الراحة لهم والاستمتاع بجمال دبي وطبيعتها البحرية الساحرة.

وانتهى هذا المشروع بالكامل وأصبح وجهة سياحية جديدة في دبي تعكس تراث وثقافة الدولة، وتضاف للمقومات السياحية الحالية التي تتميز بها الإمارة التي تستقطب الملايين من أنحاء العالم سنوياً.

وتم توفير وتوزيع الخدمات كافة الخاصة بالصيادين عليهم، بما فيها الأرصفة والمستودعات والسكن الخاص بالبحارة، مع توفير مطعم خاص بالبحارة في كل ميناء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا