• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في برنامج مشترك بين «نسائية دبي» والمعهد القضائي

109 محكمين أسريين يعيدون ترميم التصدع العائلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مايو 2014

خولة علي (دبي)

تزاحمت ملفات المشاكل الأسرية في أورقة المحاكم، نتيجة التغيرات الاجتماعية، وتشابك الأدوار وتراجع كثيرين عن أداء واجباتهم، الأمر الذي شكل تصدعاً ملحوظاً في جدران الأسرة، يصعب مهمة المحكم الأسري الذي تؤول إليه القضية قبل إطلاق الحكم، بغية إعادة «المياه إلى مجاريها» بين الزوجين، واحتواء المواقف بطريقة تحتاج إلى مهارة الاتصال والتأثير، ومحاولة الإقناع، ورأب الصدع.

وسعياً إلى تأهيل المحكمين، وضعت جمعية النهضة النسائية بدبي متمثلَّة بمركز النهضة للاستشارات والتدريب بالتعاون مع معهد دبي القضائي برنامجاً، يعتبر الأول من نوعه على مستوى الدولة، حيث يستعرض ويناقش القضايا الاجتماعية، وفق منهجية علمية، ودراسات تسلط الضوء على المشاكل الأسرية، وتتناول الأسباب، وتسعى إلى وضع الحلول والقواعد الكفيلة بعلاجها واستعادة وتيرة الهدوء.

كوادر شبابية

وأعد البرنامج في دورته الخامسة مؤخراً 23 محكماً أسرياً، ضمن كوادر شبابية في دورات سابقة بلغ عددهم 109 محكمين، تحدث بعضهم عن تجربتهم وما ينتظرهم من مهام في مسار الإصلاح الأسري، حيث أشار المحامي عامر سالم المهري إلى تزايد أرقام حالات الطلاق والمؤشرات التي تهدد التماسك الأسري، خاصة ما يحدث بين حديثي الزواج من مشكلات تبدأ بنقاش بسيط ثم يتفاقم، فتتسع هوة الخلاف.

مبادرة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا