• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

سلطان القاسمي يواصل استقبال المهنئين بعيد الأضحى في قصر البديع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 سبتمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

واصل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة استقبال جموع المهنئين الذين توافدوا على قصر البديع العامر، معربين عن أطيب تهانيهم بمناسبة عيد الأضحى المبارك، داعين الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة على سموه وهو في صحة وعافية وعلى دولة الإمارات العربية المتحدة وهي في تقدم واستقرار وازدهار. وتقبل سموه التهاني والتبريكات بهذه المناسبة من معالي أحمد محمد الجروان رئيس البرلمان العربي، ومن وفد الجامعة الأميركية في الشارقة يتقدمهم الدكتور بيورن شيرفيه مدير الجامعة، ومن عدد من كبار المسؤولين ووجهاء وأعيان البلاد وأبنائه المواطنين وأبناء الجاليات العربية والإسلامية والمقيمين.

وتقبل سموه التهاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك من عدد من القناصل وأعضاء السلك الدبلوماسي لدول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والإسلامية والأجنبية العاملين لدى الدولة، راجين المولى أن يعيدها على سموه وهو في أتم صحة وعافية، وعلى دولة الإمارات بمزيد من التقدم والتطور، كما تقبل سموه التهاني والتبريكات بهذه المناسبة من الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية، وعبدالله مطر المزروعي سفير الدولة لدى ماليزيا، والسيد علي الهاشمي المستشار الديني في وزارة شؤون الرئاسة، ومن عدد من كبار المسؤولين ووجهاء وأعيان البلاد وأبنائه المواطنين وأبناء الجاليات العربية والإسلامية والمقيمين.

وحضر الاستقبالات كل من الشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، ومعالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وراشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري، وعدد من أعضاء المجلسين التنفيذي والاستشاري لإمارة الشارقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض