• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اعتبر موسيقى «الأبـــطال» مكافأة مستحقة لفريقه

درينكووتر: «نـــــوتنجهام 79» ملهم لثعالب ليستر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أكد داني درينكوورتر لاعب ليستر سيتي قبل ساعات من بدء فريقه مشوار دوري الأبطال، وهي المرة الأولى في تاريخ فريق «الثعالب» أن معجزة نوتنجهام فورست بطل أوروبا عام 1979 هي مصدر الإلهام الأول لفريقه في المشوار الأوروبي الصعب، والذي يستهله بملاقاة كلوب بروج البلجيكي، ووفقاً لما نقلته صحيفة «التلجراف» عن نجم فريق ليستر فقد أكد أن أحداً لم يتخيل أو يتوقع تتويج فريقه بلقب الدوري للموسم الماضي، ولكنه فعلها، وخطف اللقب من أندية كبيرة، ومن ثم يمكنه أن يذهب بعيداً في البطولة القارية.

وتابع درينكووتر: لا يمكنني أن أقول إننا لن نتمكن من تكرار ما فعله نوتنجهام فورست حينما فاز باللقب القاري، لقد فعلناها وحققنا لقب الدوري، لم يكن هناك من يتوقع حدوث ذلك، ومن ذلك سيكون من الغباء أن أصادر حق فريقي في إثبات ذاته في دوري الأبطال، نحن أول فريق في تاريخ ليستر سيتي يشارك في البطولة القارية، لا نريد أن نكون الجيل الأخير الذي يحظى بهذا الشرف، نريد أن نقدم أفضل ما لدينا لكي نقول للعالم من نحن.

وأبدى درينكوونر تفاؤلاً كبيراً بقدرة فريقه على تحقيق الاستفادة القصوى من دوري الأبطال، سواء على المستوى الفردي أو الجماعي، مضيفاً: سيكون المشهد في قمة الإثارة، لا أتخيل أننا سوف نستمع إلى لحن وموسيقى دوري الأبطال، أتمنى أن نقدم أداءً جيداً يؤكد أحقيتنا بالمشاركة في دوري الأبطال، لم يسبق لي المشاركة في دوري الأبطال، صحيح أنني كنت لاعباً في صفوف مان يونايتد ولكنني لم أحظَ بهذا الشرف من قبل، لقد شاهدت نهائي البطولة بين اليونايتد وبايرن ميونيخ من المدرجات، ولم أكن قد تجاوزت 9 أعوام.

يذكر أن داني درينكوووتر يبلغ 26 عاماً، وبدأ مسيرته ناشئاً في صفوف مان يونايتد عام 2008، وظل في صفوفه حتى 2012، ولكنه لم يلعب للفريق الأول، وظل معاراً لأكثر من فريق قبل أن يستقر مع ليستر سيتي منذ عام 2012، ليشارك مع الفريق في الصعود التدريجي إلى القمة والحصول على لقب الدوري الموسم الماضي، وكانت المكافأة تمديد عقده ومنحه راتباً أسبوعياً يبلغ 90 ألف جنيه استرليني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا