• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تحكم قبضتها على دوري الأبطال و«يوربا ليج»

«الليجا» الأفضل بإنجازات الرباعي الكبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

لا يتوقف الجدل حول الدوري الأفضل في العالم، على الرغم من عدم الاتفاق على أسس وقواعد «الأفضلية» وما إذا كانت تتعلق بالحضور الجماهيري في المدرجات، أم بالمكاسب المادية للأندية، أم بالترويج العالمي، أم أنها ترتبط أساساً بالأداء الجذاب والمهاري داخل الملعب، أم بالقوة البدنية، أو التوهج التكتيكي، أو غيرها من المقومات التي تجعل هذا الدوري أفضل من ذلك، إلا أن ألفريدو ريلانو الكاتب بجريدة «آس» المدريدية حسم الأمور لصالح أندية الليجا.

ريلانو أكد أن تصنيف أندية أوروبا في السنوات الخمس الأخيرة وفقاً لما حققته في دوري الأبطال ويوروبا ليج، يجعل الدوري الإسباني الأفضل بلا منازع، وتحديداً من الناحية الرقمية والتصنيف، وهي جوانب لا تقبل التشكيك على حد قوله، فقد حصلت أندية إسبانيا التي شاركت في دوري الأبطال ويوروبا ليج على 84.999 نقطة، وهي في الصدارة بلا منازع، يليها أندية الدوري الألماني بـ66.606 نقاط مما يجعلها تحل في المرتبة الثانية.

أما أندية البريميرليج، فقد جاءت في المرتبة الثالثة بـ65.034 نقطة، وهو ما يعني أن دوريات إسبانيا وألمانيا وإنجلترا هي الأفضل وفقاً لهذا الترتيب، وذلك المقياس الذي لا يقبل التشكيك، صحيح أن الملايين حول العالم تربطهم عاطفة خاصة بالدوري الإيطالي منذ فترات تألق الميلان واليوفي والإنتر على الصعيد القاري، إلا أن السنوات الأخيرة شهدت تراجعاً لافتاً في أداء الطليان على المستوى القاري.

وأضاف ريلانو في مقاله الذي نشرته «آس» المدريدية: «الآن تبدأ الأندية الإسبانية مشوارها الحقيقي في دوري الأبطال ويوروبا ليج من جديد، والمقياس الأكثر قوة، والدليل الأكثر إقناعاً على أن الليجا أفضل دوريات أوروبا والعالم أن أندية إسبانيا تتصدر التصنيف الأوروبي في البطولتين باكتساح خلال السنوات الخمس الأخيرة، وهو أمر يدعو للفخر، وكذلك يجعل أندية إسبانيا أكثر حرصاً على المضي قدماً في السيطرة على البطولتين، وهو المشهد المكرر في السنوات الأخيرة».

وبالعودة إلى أبطال «دوري الأبطال» في آخر 5 سنوات، فقد كان لأندية إسبانيا السبق في الحصول على اللقب 3 مرات، بواسطة الريال «مرتين»، ومرة للبارسا، فيما حصل تشيلسي الإنجليزي على اللقب عام 2012، وبايرن ميونيخ 2013، فيما فعلها الريال والبارسا في آخر 3 سنوات.

أما يوروبا ليج فقد حصلت عليها أندية إسبانيا 4 مرات في آخر 5 سنوات، وكانت البداية مع أتلتيكو مدريد بطل نسخة 2012، ثم إشبيلية في آخر 3 سنوات أعوام 2014 و2015 و2016، وكان الاستثناء الوحيد في السنوات الخمس الأخيرة لفريق تشيلسي بطل نسخة 2013.

واللافت في الأمر أن أندية الليجا تصل إلى المراحل المتقدمة سواء ربع النهائي أو نصف النهائي أكثر من غيرها، وفي كثير من المناسبات تسيطر على هذه الأدوار المتقدمة، بل إن نهائي دوري الأبطال شهد مواجهة الريال مع مواطنه وجاره أتلتيكو مدريد في مناسبتين آخر 5 سنوات، وتكرر المشهد بنهائي أتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو في نهائي يوروبا ليج عام 2012، الأمر الذي يؤكد السيطرة الإسبانية المطلقة على البطولات القارية على مستوى الأندية سواء دوري الأبطال أو يوروبا ليج.

وأشار ريلانو إلى أن كرة القدم الأوروبية هي الأكثر قدرة على جذب العالم، ومن ثم أصبحت المشاركة في دوري الأبطال حلم نجوم الساحرة حول العالم، كما أن مشاهدة مبارياتها هو الحدث الأكثر جاذبية للملايين من المشجعين وعشاق كرة القدم حول العالم، وشدد على أن دوري الأبطال ويوروبا ليج، وكذلك بطولة أمم أوروبا هي بطولات يحق لأبناء القارة العجوز الشعور بالفخر معها، لأنهم يقدمون للعالم كرة القدم الحقيقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا