• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حوادث المستودعات والمحال تتصدر بنسبة 33%

3 وفيات و19 إصابة في حرائق خلال 8 أشهر بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 سبتمبر 2016

تحرير الأمير ( دبي )

توفي 3 أشخاص وأصيب 19 آخرون جراء 322 حادث حريق وقع في دبي خلال الأشهر الثمانية الماضية، أدرج 92,8% منها تحت البسيطة و2,7% منها متوسطة و4,3% منها كبيرة، فيما تصدرت حرائق المستودعات والمحال التجارية بنسبة 33,8%، وجاءت حرائق المباني والمنشآت السكنية في المرتبة الثانية بنسبة 25,7%، أما الشقق السكنية فشكلت 19,2% من نسبة الحوادث، في حين جاءت المباني قيد الإنشاء في ذيل القائمة بنسبة 5,9%، وتوزعت النسب الأخرى على القطاعات المختلفة وبنسب متقاربة، وذلك وفق إحصاءات صادرة من الدفاع المدني في دبي.

ودعا اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي، أفراد الجمهور إلى ضرورة الاتصال الفوري برقم الطوارئ (997) في حال وقوع حوادث، مؤكداً أن حماية الأرواح أغلى من أي ممتلكات، لذا لابد من إبعاد الأشخاص المهددين بالخطر بعيداً عن موقع الحريق، وطلب النجدة، مع التأكيد على عدم استخدام المصاعد، والالتزام بالأوامر والإرشادات الصادرة عن الدفاع المدني، وضمان الخروج الآمن بسرعة، والبقاء في المنطقة الآمنة إلى حين السماح من قبل الدفاع المدني للعودة إلى داخل المبنى، مشيراً إلى إمكانية استخدام مطافي الحريق اليدوية، حال اندلاع حريق فيما كان المتضرر مدرباً على ذلك، دون أن يعرض نفسه لأي خطر. وأكد لـ«الاتحاد» أن خدمات رجال الإطفاء تتميز بكونها (منقولة غير قابلة للتأجيل) باعتبارها تُنقل وتُقَدَّم إلى المستفيدين منها في مواقع الحوادث، كما أنها غير قابلة للتأجيل، لافتاً إلى أن فرق الدفاع المدني تستجيب على الفور لنداء الاستغاثة حال تلقي البلاغ، دون تمييز بهدف حماية الأرواح دون استثناء، كما أنها لا تغفل عن حماية الحيوانات الأليفة، إضافة إلى حماية البيئة، والثروات الوطنية، والممتلكات العامة والخاصة.

وأضاف «بيئة عمل رجال الإطفاء تتميز بوجود عوامل خطورة عالية ومتعددة، إذ لا يمكن للمرء أن يتعامل معها، إن لم يكن مؤهلاً ومدرباً وذا خبرة، ويتميز بخصال شخصية راسخة وقوية، في مقدمتها التضحية والشجاعة، وعدم التردد، وسرعة الاستجابة للمتغيرات، والانسجام مع أعضاء الفريق في موقع الحادث، والقدرة على اتخاذ القرار المصيري الصائب في ثوان معدودة لحماية النفس، وإنقاذ الآخرين لأن بيئة العمل (موقع الحريق) تتسم بمخاطر متنوعة ومتغيرة ومفاجئة». ورفع الدفاع المدني بدبي استعداداته بجميع الفروع لمواجهة الحوادث الطارئة خلال إجازة العيد، مؤكداً أهمية إجراءات الوقاية والسلامة في المنزل أثناء الإجازات وعند الخروج من المنزل، أو إغلاق المحال والشركات والمؤسسات التجارية والمستودعات، وضرورة فصل التيار الكهربائي عن الأجهزة الكهربائية، وغلق أسطوانات الغاز، وعدم ترك المباخر والمداخن مشتعلة داخل المنازل من دون مراقبة حتى تنطفئ بصورة كاملة بعد الاستخدام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض