• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مؤتمر لمناهضة التجنيد العسكري والخدمة المدنية داخل فلسطين المحتلة

استشهاد فلسطيني واعتداء إسرائيلي على الأسرى الإداريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

عقد في مدينة الناصرة أمس مؤتمر لمناهضة الخدمة المدنية والتجنيد العسكري، الذي دعت إليه لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية في داخل فلسطين المحتلة عام 1948. وبينما اقتحمت قوة خاصة إسرائيلية، قسم الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام في سجن أيالون واعتدت عليهم بالضرب، استشهد مسن فلسطيني، إثر عراك مع قوة من الجيش الإسرائيلي بالخليل في الضفة الغربية، كما أصيب عشرات المواطنين بحالات الاختناق، بعد أن قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة سلمية للتضامن مع الأسرى، وإحياء لذكرى النكبة في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وشارك في المؤتمر عددٌ من الشبان والشابات وشخصيات سياسية واجتماعية ودينية وأعضاء عرب في الكنيست الإسرائيلي ورؤساء بلديات وسلطات محلية ورجال دين مسلمين ومسيحيين ونشطاء من مختلف التيارات والأحزاب.

وتحدث العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي، مسعود غنايم قائلاً: «عقد هذا الاجتماع من اجل إرسال رسالة واضحة وقوية لجميع الشعوب العربية بكل مركباتها السياسية والطائفية الدينية أننا ضد التجنيد بكل أشكاله سواء إن كان تجنيد عسكري أو خدمة مدنية، نحن نتصرف بهذا المؤتمر كشعب واحد موحد لإرسال صرخة ورسالة واضحة أننا كعرب فلسطينيين نحن ضد كل أشكال التجنيد، كما أن القضية ليست مجرد مؤتمر أنما المؤتمر هو بداية وهدفه إرسال رسالة قوية رسالة موقف يقول لا».

وقال رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، المطران حنا عطا الله أمام الحضور «لن نقبل ولا بأي شكل من الأشكال أن يجند أبنائنا في جيش إسرائيلي يرفع السلاح أمام الشعب العربي الفلسطيني، قضية فلسطين هي قضيتنا، معاناتهم هي معاناتنا، جراحهم هي جراحنا، ومن يعتدي على المسجد الأقصى المبارك كأنه يعتدي على كنيسة القيامة، ومن يعتدي على المسلمين كأنه يعتدي على المسيحيين، ولذلك أتينا جميعاً إلى هذا المكان مسيحيين ومسلمين ودروز لكي نؤكد رفضنا لمشروع الفتنة وهو تجنيد الشباب المسيحيين في الجيش الإسرائيلي، يراد من خلاله تفكيك الشعب العربي الفلسطيني إلى طوائف متناحرة ومختلفة بينها».

أمنياً استشهد مسن فلسطيني إثر عراك مع قوة من الجيش الإسرائيلي بالخليل في الضفة الغربية. وذكرت مصادر إعلامية أن عبد السلام عطا اعبيدو (70 عاماً) توفي عقب عراك مع قوات الاحتلال التي اقتحمت منزله في مدينة الخليل.

ونقلت عن مصادر محلية قولها، إن قوة إسرائيلية داهمت منزل اعبيدو الكائن في منطقة واد الهرية بمدينة الخليل، لتسليم بلاغ لنجله مازن، وحدث عراك بينه وبين الجنود ما أدى لإصابته بجلطة قلبية استشهد على إثرها. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا