• الثلاثاء 25 ذي الحجة 1437هـ - 27 سبتمبر 2016م

فرحة العيد في أبوظبي.. حدائق وشواطئ ومولات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 سبتمبر 2016

محمد الأمين (أبوظبي)

واصل سكان أبوظبي لليوم الثاني احتفالاتهم بعيد الأضحى المبارك، وسط أجواء من البهجة والفرحة، حيث ازدحمت الشواطئ والحدائق بأعداد كبير من العائلات والأفراد من المواطنين والمقيمين، وجذبت فعاليات ومسابقات المراكز التجارية الكبرى، الكثير من المحتفين بالعيد.

وقال المواطن علي سلطان: إن الطقس فرض على الكثير من العائلات التوجه إلى المراكز التجارية، حيث يمكن للأطفال ممارسة هوياتهم في اللعب والمشاركة في المسابقات والبرامج التي تقدمها المراكز، كما أن البعض لا يزالون يتسوقون منتهزين فرصة التخفيضات في بعض المحال التجارية، ما جعل هذه المراكز وجهة مفضلة لأغلب العائلات.

ويقول هادي العدوفي: إن ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة دفعه إلى الذهاب إلى المراكز التجارية مع أسرته للاستمتاع بالعديد من الخيارات المتنوعة، مثل الألعاب وبرامج الأطفال، ما جعل العديد من الأسر والشباب يفضلون التوجه إلى المراكز التجارية للاحتفال في ثاني أيام العيد.

وشهدت حدائق أبوظبي إقبالا كبيراً من العائلات التي انتهزت فرصة تعدد الخيارات الترفيهية والخدمات، كما شهدت حدائق الأحياء السكنية، إقبالا من الأطفال الذين استمتعوا بممارسة الألعاب المختلفة.

واستمتعت بعض العائلات بإعداد المشاوي في الهواء الطلق في المناطق المخصصة لذلك في الحدائق العامة، لافتين إلى أن حرارة الطقس تخف في الفترة المسائية، الأمر الذي دفعهم إلى زيارة الحدائق للاستمتاع بالهواء العليل، مؤكدين أن الحدائق والأماكن المفتوحة مفضلة لدى معظم الأطفال، وأشادوا بمستوى الخدمات المتوافرة في المتنزهات والحدائق.

وذكرت معظم العائلات أنها تركت أمر اختيار المكان للأطفال، الذين فضلوا الحدائق، لتميزها بوسائل الترفيه، والألعاب، وتوافر أماكن للعب والجري مع أقرانهم. كما شهد كورنيش أبوظبي، عصر أمس، وجود الكثير من المحتفين أغلبهم من الشباب بالإضافة إلى عائلات من المواطنين والمقيمين من الجاليات الإسلامية والعربية، وذلك في منطقة كاسر الأمواج، حيث يأتي العديد من العائلات للاستمتاع بمشاهدة عدد من الرياضات البحرية، كما شهد شاطئ الكورنيش المخصص للسباحة توافد عدد كبير من العائلات وأطفالهم للاستمتاع بالسباحة.

وأشار الزوار إلى أن الطقس مناسب للسباحة والاستمتاع بأجواء البحر، إضافة إلى الهدوء والسكينة على الشاطئ، حيث يوفر كورنيش أبوظبي فرصة للأطفال لممارسة هواياتهم المفضلة، مثل قيادة الدراجات والسباحة. وأكد معين التميمي، أنه فضل الذهاب إلى الشاطئ في اليوم العيد لممارسة السباحة، والاستمتاع بالاسترخاء والهدوء، واستجابة لطلب أطفاله الذين يرغبون في ممارسة السباحة والجري واللعب في مكان مفتوح، وبه عدد من وسائل الأمان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض