• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في إطار تدعيم شراكتها مع أبوظبي

4 مواطنين يتدربون في «كليفلاند كلينيك» بأميركا خلال العام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

أحمد عبد العزيز (أبوظبي)

أكدت مستشفى كليفلاند كلينيك بالولايات المتحدة أنها تعمل على تقوية الشراكة مع حكومة أبوظبي في مجال تدريب الكوادر البشرية المواطنة التي تعمل في القطاع الصحي، مشيرة إلى أنه يجري الاستعداد لاستقبال أربعة مواطنين من كوادر إدارية من جهات صحية بالإمارة وذلك بعد أن حققت تقدما في مشاركة 151 طبيبا من دولة الإمارات بمؤتمراتها خلال خمس سنوات مضت.

وقال روب ستول رئيس العمليات الدولية في كليفلاند كلينيك بالولايات المتحدة، في تصريحات صحفية مؤخرا: «إننا نعمل على تقوية الشراكة مع حكومة أبوظبي والتي تتمثل في استقبال كوادر طبية وإدارية في إطار برامجنا للتدريب والتعليم المستمر بأكاديمية كليفلاند بأوهايو بالولايات المتحدة ».

وأضاف في رده لسؤال «الاتحاد» حول عدد المتدربين خلال العام الجاري، أن أربعة مواطنين إماراتيين يعملون في إدارات جهات صحية تابعة لإمارة أبوظبي سيتوجهون للولايات المتحدة للالتحاق ببرنامج تطوير المهارات الإدارية لهم، مشيرا إلى أن 39 طبيباً إماراتياً شاركوا في برنامج سامسون التدريبي 12 منهم حضروا منتديات طبية خلال خمس سنوات مضت. وأشار إلى أنه يعمل على نقل ثقافة كليفلاند كلينيك للدول التي يزورها لتوطيد التعاون معها ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة، لافتا إلى أن التعليم والتدريب من أهم الخطط التي يعمل على تطويرها. ولفت إلى أن العام الماضي شهد تدريب مسؤولين في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» وفق برنامج تدريبي استمر عاماً كاملاً على المهارات الإدارية للمؤسسات الصحية المتطورة، لتهيئتهم لشغل مناصب إدارية عليا في مؤسسات ومستشفيات في إمارة أبوظبي.

وأوضح ستول أن برنامج التدريب للإداريين في كليفلاند كلينيك أصبح يجتذب أعداداً أكبر من المواطنين العاملين في منشآت صحية بأبوظبي حيث وصل عددهم إلى 25 متدرباً خلال الأعوام الثلاثة الماضية، علاوة على البرامج الأخرى التي تشمل دورات القيادة التي تستمر لأسبوعين والتي يتم تقديمها في أكاديمية «سامسون» للقيادة التابعة لكليفلاند كلينيك. وأفاد بأن برنامج دورات القيادة بدأ منذ أربع سنوات مضت، مشيرا إلى أن العام الماضي 2013 شهد التحاق أكثر من 20 إدارياً من «صحة» و«مبادلة للرعاية الصحية» بالدورات التي يتم تقديمها مرتين بالعام لتأهيليهم للالتحاق بالمناصب الإدارية العليا.

وأضاف ستول أن كليفلاند كلينيك بالولايات المتحدة نظمت العام الماضي ستة مؤتمرات طبية حضرها 33 طبيباً من الشرق الأوسط أكثر من نصفهم من دولة الإمارات العربية المتحدة، لافتاً الى أن كليفلاند شاركت في برامج مزودي الخدمات للمنشآت الصحية والمشتريات علاوة على المناهج التي تقدم للإداريين والممارسين الصحيين والممرضين حيث يتم التدريب يتم بشكل فردي وتتراوح مدة البرنامج ما بين أسبوعين وأربعة أسابيع. وأوضح أنه يتطلع لتقوية العلاقات مع الجهات الصحية في أبوظبي في مجالات التدريب وتطوير المهارات للعاملين في القطاع الصحي، مؤكدا أن أطباء من كليفلاند كلينيك تحضر للإمارات للتحدث في هذه المؤتمرات بهدف نقل خبراتهم في مختلف المجالات الطبية.

وعن أعداد المرضى الإماراتيين الذين تلقوا علاجات في كليفلاند كلينيك، قال ستول: «إن 187 مريضا من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة حضروا لتلقي علاجات وإجراء جراحات في بالمستشفى في أوهايو بالولايات المتحدة العام الماضي 2013، وذلك في مختلف تخصصات القلب والجراحات الدقيقة للشرايين والسمنة والأمراض الباطنة».

وأضاف أن إدارة المستشفى تقوم بالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى واشنطن لتسهيل مهمة المرضى الإماراتيين للحضور وإنهاء الإجراءات بشكل يوفر لهم قدرا كبيرا من الراحة. وأوضح رئيس العمليات الدولية في كليفلاند كلينيك أن الربع الأول من العام الجاري شهد توافد 118 مواطنا إماراتيا على عيادات كليفلاند كلينيك بأوهايو لتلقي العلاجات التي تحرص المستشفى على تقديمها وفق أعلى المعدلات العالمية. وأفاد بأن المستشفى تركز في الحصول على خبرات المرضى وذلك في إطار سياسة المستشفى التي تحرص على تقديم أفضل الخدمات الصحية، لافتا إلى أن كليفلاند كلينيك تنقل هذه الخبرات من خلال المؤتمرات التي تعقد في الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض