• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كرمه باعتباره شخصية العام المسرحية

حاكم الشارقة يشهد انطلاق مهرجان المسرح الخليجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، انطلاق فعاليات الدورة الثالثة عشرة من مهرجان المسرح الخليجي للفرق الأهلية، الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وذلك مساء أمس بمسرح قصر الثقافة بمشاركة 9 عروض مسرحية تضم ستة عروض داخل المسابقة الرسمية، إضافة إلى ثلاثة عروض إماراتية على هامش المهرجان.

وكرم المهرجان، خلال حفل الافتتاح، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، باعتباره شخصية العام المسرحية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، ويأتي التكريم تقديراً لدوره الكبير في إثراء المشهد الثقافي الخليجي والعربي بالعديد من المؤلفات المسرحية ودعم سموه للحركة المسرحية على المستويات المحلية والخليجية والعربية.

وبهذه المناسبة، ألقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة كلمة قال فيها: «يطرح المسرح قضية الإنسان الذي يبدو متوتراً بفعل نزاعات وصراعات ذات صبغة أخلاقية: الأسرة والدولة الدين والمجتمع، الطاعة والتمرد، كما أننا نجد فيه شعوراً قوياً بصروف الحياة وتقلباتها بتداول الأيام، بتناوب الأفراح والأتراح، ولكنه لا يتذمر من ذلك ولا ينظر إليه كمظلمة، وإنما يجابهه برؤية مضيئة عن عالم آخر، عالم الإيمان الذي لا يبليه الزمن، والذي يستحق وحده احترامنا وتقديرنا».

وأضاف سموه: «لنطرح على مسامعكم مشكلة جوهر الظاهرة المسرحية والعلامة المعقدة القائمة بينها وبين المجتمعات التي تنشأ فيها والموقف من العناصر الموجودة في بعض أشكال التعبير الفني والإنساني الأخرى. ونعرف عناصر التعبير الفني كما يلي: التراجيديا: فالرواية المأساوية (التراجيديا) بإثارتها مشاعر الخوف أو الشفقة لدى المتفرج تجعله يتحرر من الضغوط النفسية التي تفرج عن نفسها في شكل انفعال وتعاطف من العمل الدائر فوق خشبة المسرح (خوف غضب شفقة).. وفي نفس الوقت تنعش قواه، ويصبح مستعداً لتحمل المهام التي تتطلبها منه المدينة كمواطن، ويتمثل ذلك فيما سمي بتطهير النفس من لواعجها».

وتابع سموه: «الدراما مزيج من الفن أو الأدب المسرحي في حالة تنطوي على تضارب عنيف وممتع بين قوى مختلفة برز هذا الفن في الغرب تحت تأثير التطورات السياسية والاجتماعية، أما في عالمنا العربي، فيرى البعض ممن ينتمون إلى التيار الذي يضع منزلة الإنسان في عنصري النزاع والصراع النابعين من موقع التمرد على الأمر الواقع أن الوعي الدرامي يتعارض مع العقلية العربية الإسلامية، وأن انعدام هذا الفن في أشكال التعبير الفنية العربية يرجع إلى عجز الفكر العربي عن ممارسة موقف الرفض والتمرد، وإلى سيادة النزعة التسليمية الإيمانية الدافعة إلى الرضوخ للأمر الوقع».

وقال: «كلمة حق أريد بها باطل، إن أصحاب ذلك التيار من منطلق كرههم ومعاداتهم للإسلام وعجزهم عن استنباط أشكال فنية جديدة للتعبير عن قيم المجتمع العربي لجأوا إلى ذلك المنطق دون دراسة واقع الدراما في الغرب تحت تأثير التطورات السياسية والاجتماعية في القرن التاسع عشر، أما أنا فقد لجأت إلى دراسة الدراما تحت تأثير التطورات السياسية والاجتماعية قبل أن أكتب مسرحياتي التي عرضت منذ عدة سنوات، وكانت تمثلها أعمال كتاب مثل (هنري بيك) و(أكتاف ميربو)، التي ساهمت في الانتقال من المسرح الكلاسيكي إلى الدراما الرومنطيقية والأشكال المسرحية الحديثة، تحتذي الدراما الرومنطيقية في المقام الأول بالنموذج الشكسبيري بإعطائها الأولوية للتاريخ وبعنف المواقف وبحرية البناء السردي، وتجسد البطل الذي يواجه العالم يحاول أن يؤثر فيه، ولكنه يتحطم على صخرة قوانينه». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا