• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نهائي أغلى البطولات «حبة الكرز» في «مسك الختام»

«الكأس 38» تبتسم لمن؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

راشد الزعابي (دبي)

تعد المباراة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، مسك ختام البطولة والموسم، وحبة الكرز، حيث تتجه لها الأنظار، ولا صوت يعلو عليها، هي حكاية موسمية تجمع بين فريقين لا خاسر فيهما، إذ يكفيهما شرف الوجود في المحطة الختامية للحدث، والفرق أن الفائز يتوج بطلاً للكأس، ويدخل سجلات التاريخ، ويدون اسمه بأحرف من ذهب.

المباريات النهائية لمسابقة الكأس، تاريخ طويل يمتد منذ 39 عاماً، عندما أقيمت أول مباراة نهائية، في تاريخ البطولة موسم 1974 - 1975 يوم الجمعة 11 أبريل 1975، وكان الشرف في أداء أول مباراة نهائية في تاريخ الكأس، لفريقي الأهلي والنصر قطبي الكرة الإماراتية في السبعينيات، وأقيمت المباراة باستاد دبي، وحضرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ مانع بن خليفة آل مكتوم رئيس اتحاد الكرة آنذاك، كما حضرها جمهور غفير، وقدر دخل تلك المباراة بـ 12200 درهم، وهو ما يعادل أكثر من نصف الدخل الكلي لمباريات الكأس في ذلك الموسم، وأدار المباراة طاقم تحكيم كويتي، بقيادة الحكم غازي الكندري، وعاونه عبدالله غريب وأحمد فرج، وانتهت المباراة بفوز الأهلي بهدفين، سجلهما الدكتور محمد سالم حمدون صاحب أول هدف في تاريخ المباريات النهائية للكأس، وسجل الثاني عبدالرحمن العصيمي. وفي نهاية المباراة تسلم أحمد عيسى كابتن الأهلي الكأس، من سمو الشيخ حمدان بن راشد، ليحتفل الأهلاوية بلقب أول بطولة كأس في تاريخ المسابقة.

تواصلت المباريات النهائية في المواسم اللاحقة، وكانت هذه المباريات تسرق الأحداث عن جميع الأحداث، وتوالى الأبطال على البطولة، فكان بطل كأس صاحب السمو رئيس الدولة يتباهى باللقب الذي يحمل اسم القائد الوالد، وطوال تاريخ كرة القدم في الإمارات أقيمت مسابقة الكأس 37 مرة، وشهدت تتويج 12 بطلاً أكثرهم حظاً الشارقة والأهلي برصيد ثمانية ألقاب لكل منهما، ويأتي العين في المركز الثالث برصيد خمسة ألقاب، ثم الشباب بأربعة ألقاب، والنصر بثلاثة ألقاب، ويتساوى الوصل والجزيرة بلقبين لكل منهما، كما تتساوى أندية عجمان وبني ياس والشعب والوحدة والإمارات بلقب واحد لكل منها. واليوم تقام المباراة النهائية للنسخة رقم 38 من بطولة الكأس، ويلتقي الأهلي مع العين في السباق الختامي للموسم، حيث يسعى الأهلي للانفراد باللقب التاسع، ولفض الشراكة مع الشارقة الذي يتساوى معه من قبل في عدد الكؤوس، وبالتالي الحصول على رباعية تاريخية هذا الموسم، فيما يسعى العين للخروج من الموسم ببطولة لتكون الكأس السادسة في تاريخه، وما أغلاها من بطولة تحمل اسم صاحب السمو رئيس الدولة.

«الزعيم» ينفرد بالرقم القياسي بـ «الظهور الـ 12»

أقيمت في السابق 37 مباراة نهائية في تاريخ مسابقة الكأس وإذا كانت أول مباراة نهائية جمعت الأهلي مع النصر، فقد جمعت المباراة النهائية الأخيرة فريق الأهلي مع الشباب، وفي المباراتين كانت كلمة التفوق والحسم لمصلحة الأهلي، وبظهوره في مباراة اليوم سيكون العين الأكثر وجوداً في المباريات النهائية، حيث يظهر للمرة الثانية عشرة، وكان حقق اللقب خمس مرات، بينما خسر في المباراة النهائية ست مرات، فيما يظهر الأهلي للمرة التاسعة علماً أنه لا يخسر عندما يصل إلى ذلك المكان، فقد حقق اللقب في جميع المرات الثماني السابقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا