• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ترحيب عربي بدعوة هادي للحوار في الرياض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

القاهرة (د ب أ)

رحبت جامعة الدول العربية بدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لعقد حوار بين الأطراف اليمنية في الرياض في 17 مايو الجاري، وأكدت دعمها لجهود دول مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة في اليمن، باعتبارها الحاضنة الأساسية لجهود حل الأزمة، مذكرة بموقف القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ الداعم لعاصفة الحزم التي كانت خطوة ضرورية بعد إغلاق جميع منافذ الحوار.

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي، في تصريح للصحفيين أمس: «إن ما يجري في اليمن هو ما يهم الجامعة العربية بالدرجة الأولى، على الرغم من أن الدور الرائد في هذا الموضوع هو لمجلس التعاون الخليجي، على أساس أنه يتصدر هذه الجهود، لأنه صاحب مبادرة خليجية، باعتبار اليمن جزءاً من جغرافية منطقة مجلس التعاون»، مشدداً على دعم الجامعة دور المجلس في إيجاد حل للأزمة .

ورداً على سؤال حول موقف الجامعة العربية من إعلان الرئيس اليمني يوم السابع عشر من الشهر الجاري موعداً لبدء حوار بين القوى اليمنية في الرياض، قال بن حلي: «إنه مهما كانت تطورات الأوضاع الحالية في اليمن وتعقيدات أزمته، فإن الحوار هو صاحب الموقف الأساسي والنهائي لإنهاء هذه الأزمة». وأشار إلى أن «عاصفة الحزم» كانت لتوجيه رسائل لكل من تسول له نفسه بأن الأمن القومي العربي أصبح مخترقاً يمكن العبث به، فكان لابد من هذا الموقف، وهي رسالة أيدتها الجامعة العربية، وهو ما ظهر في موقف عربي جماعي عن القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ.

وأضاف: «نحن نؤيد ونساند أي خطوة تتعلق بالعودة إلى الحوار الوطني اليمني ومخرجاته، والبناء على الجهود السابقة التي أسفرت عنها مخرجات الحوار الوطني اليمني، وأي اتفاقات أخرى بين الأطراف اليمنية، والبناء على ما تم التوصل إليه من حوارات سابقة».

وطالب ابن حلي جميع الأطراف اليمنية بأن تستجيب لدعوة الرئيس هادي للحوار، باعتباره السبيل الأمثل والمناسب لإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن، ومعالجة جوانب الأزمة كافة، والتزام الأطراف اليمنية كافة بموضوع الحوار، وأن تساهم بإيجابية لإخراج اليمن من هذا الوضع المتردي بشكل خطير، خاصة الوضع الإنساني.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا