• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

هنأ «الفرسان» بـ «الثلاثية»

دياكيه: جاء الدور على الأهلي لتهنئة «الزعيم» بالكأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

أكد إبراهيما دياكيه لاعب وسط فريق العين الذي أمضى معه موسمه الأول، بعد انتقاله إليه قادماً من الجزيرة، أنهم بلغوا قمة الجاهزية الفنية والبدنية ويتمتعون بمعنويات عالية وينتظرون فقط صافرة انطلاقة اللقاء ليدخلوا مع الأهلي في مواجهة شرسة وقوية وحماسية عنوانها الإثارة، وتقام وسط جمهور يتوقع له أن يزيدها إثارة فوق إثارة وقوة. وقال: «ندخل إلى مواجهة اليوم بتركيز عالٍ وروح قتالية لا تعرف التراجع والاستسلام والتراخي، وهذه أهم أسلحتنا الليلة، وطموحنا العودة إلى «دار الزين» بالكأس الغالية، لنضعها جنباً إلى جنب مع الكؤوس الخمس التي حصدها «الزعيم» خلال الـ 15 موسماً الماضية».

وأشار دياكيه إلى أنهم هنأوا منافسهم الأهلي، عندما حقق بطولة كأس السوبر ودوري الخليج العربي وكأس الخليج العربي، وحان الوقت لكي يهنئنا الأهلي بالفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، بعد أن قدمنا موسماً رائعاً، خاصة في النصف الثاني منه توجناه بالتأهل بجدارة إلى ربع النهائي من بطولة دوري الأبطال الآسيوي، ما يجعل منا فريقاً يستحق أن يتوج بإحدى بطولات الموسم. وقال: «صحيح أننا واجهنا ظروفاً صعبة للغاية في بداية الموسم، أثرت كثيراً على أداء الفريق، وانعكست سلباً على نتائجه في كل المنافسات، خاصة بطولة الدوري، إلا أن الفريق تمكن من استعادة توازنه، وعاد إلى وضعه الطبيعي.

وقال دياكيه: «لم نبدأ استعداداتنا لنهائي الكأس في اليومين الأخيرين، بل إننا بدأنا التحضير لهذه المواجهة الصعبة والمهمة قبل مباراة مانشستر سيتي الإنجليزي التي كنا على دراية تامة بأنها مجرد احتفالية لم تشغل تفكيرنا عن نهائي الكأس، ولم تفقدنا تركيزنا للقاء اليوم المصيري».

وأضاف: «العين حقق إنجازاً رائعاً لم يعره أحد انتباهاً، حيث أصبح أول فريق محلي يتأهل إلى ربع نهائي دوري الأبطال الآسيوي في عصر الاحتراف، وهو في رأينا إنجاز يستحق الإشادة والثناء، وأؤكد أن القادم سيكون أفضل.

وأضاف: «مستوى العين ارتفع في الفترة الأخيرة من الموسم في الوقت الذي تراجع فيه مستوى الأهلي كثيراً، الأمر الذي يشير إلى أن كفة «البنفسج» ستكون اليوم هي الأرجح.

ومضى النجم العيناوي في حديثه خلال هذه المواجهة، ليقول: «لا شك أن خمينيز لاعب متميز وصاحب مجهود وافر داخل الملعب، ودائماً ما يصنع الفارق لفريقه، إلا أن خطور الأهلي ليست فقط في خمينيز، إنما في الفريق بأكمله الذي يلعب كمجموعة واحدة، وإذا كان الأهلي يضم بين صفوفه البرازيليين جرافيتي وسياو، فالعين يملك العناصر التي تصنع الفارق ويقوده «الموهوب» عمر عبدالرحمن والنجم الغاني أسامواه جيان صديق الشباك وجلاد حراس المرمى الذي يقف على صدارة قائمة الهدافين في كل المنافسات على المستويين المحلي والخارجي»، وأقول لخمنيز: «إذا كان فريقكم لا يشبع من البطولات، فماذا عن العين الذي امتلأت خزائنه بكل الكؤوس وتذوق طعم كل البطولات.

وأكد دياكيه أن جماهير العين ستكون لها كلمة في لقاء اليوم، ويتوقع لها أن تزحف إلى ستاد مدينة زايد بأعداد كبيرة، ولن ترضى بغير العودة بالكأس إلى «المدينة الخضراء». (العين - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا