• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

طريق العين إلى مدينة زايد الرياضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

جاء تأهل العين إلى المباراة النهائية للكأس، بعد مشوار حافل بالمحطات والمراحل القوية، حيث خاض 4 مباريات بالغة الصعوبة، لكنه نجح في تجاوزها بفضل خبرة لاعبيه، وقدرتهم على الظهور بالمناسبات الكبيرة.

جماهير «الزعيم» عاشت على صفيح ساخن في أولى محطات «النصر» أمام الشارقة بدور الـ 16، بعدما تلقى الفريق هدفاً مبكراً في أول 4 دقائق، قبل أن تبدأ مرحلة العودة بهدف الغاني أسامواه جيان قبل نهاية الشوط الأول، ثم عاد اللاعب وأكمل «الهاتريك»، في الشوط الثاني، فيما أضاف البرازيلي باستوس هدفاً ليختتم العين اللقاء لمصلحته 4-1.

وجاء لقاء ربع النهائي واحداً من المباريات التي بقيت راسخة في ذاكرة عشاق اللعبة الموسم الحالي، حيث تأخر العين أمام الوصل بهدفين مبكرين، قبل أن يعود تدريجياً بهدف الأسترالي اليكس بروسكو، ثم أدرك أسامواه جيان التعادل، لينتقل الفريقان بعدها إلى ركلات الترجيح الماراثونية التي حسمها «البنفسج» بنتيجة 9-8، وسط تقلبات مثيرة تلاعبت بأعصاب الجماهير.

العين وضع قدمه بالمباراة النهائية، بعد التفوق على النصر بنتيجة 2-1 في نصف النهائي، في واحدة من المباريات التي شهدت تقلبات في الدقائق الأخيرة، حيث كان «الزعيم» تقدم مبكراً في الشوط الأول بهدف بالخطأ من راشد مال الله في مرمى فريقه، وفيما رد «الأزرق» بهدف التعادل في الدقيقة 83، لكن أسامواه رفض أنصاف الحلول وخطف هدف الفوز في الدقيقة 86، ليقود العين إلى المشهد النهائي. (العين - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا