• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إعدام 15 أضحية تخالف الضوابط الشرعية

مقاصب أبوظبي تتوقع استقبال 20 ألف أضحية في العيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 سبتمبر 2016

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

شهدت أربعة مقاصب في مدينة أبوظبي ذبح أكثر من 5000 رأس ماشية من خراف وتيوس وعجول، خلال أول أيام عيد الأضحى، علاوة على البدء في ذبح نحو 6200 أضحية تابعة لهيئة الهلال الأحمر على أن توزع في رابع أيام العيد.

وتوقع خليفة الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية أبوظبي أن يصل عدد الأضاحي إلى نحو 20 ألف أضحية قدمها مواطنون ومقيمون، علاوة على الأضاحي التابعة لهيئة الهلال الأحمر، لافتاً إلى أن اليوم الأول شهد إعدام 15 أضحية بسب عدم استيفائها الضوابط الشرعية، وذلك بعد الفحص البيطري والتأكد من عدم مطابقتها، وبالتالي استوجب إعدامها، مؤكداً إعداد شهادة إعدام وتسليمها للمضحي الذي يمكنه تقديمها إلى التاجر للحصول على أضحية بديلة.

وأشار إلى أن مسلخ أبوظبي في منطقة الميناء يحتوي على 8 خطوط للذبح وتم توفير أماكن مظللة للجمهور هذا العام، على أن يتم تجهيز المنطقة بمظلات دائمة العام القادم وتوفير مراوح ومكيفات هواء وإتاحة الفرصة للمطاعم المتنقلة في حافلات بالتواجد داخل المقصب لتقديم الوجبات والمشروبات إلى الجمهور. وأكد إعطاء الأولوية للنساء وذوي الاحتياجات الخاصة وتجهيز ذبائح الأضاحي الخاصة بهم أولاً وعدم تأخيرهم وذلك لتقليل فترة الانتظار، موضحاً أن فترة الانتظار العادية تصل إلى 15 دقيقة، إذ إن الساعات الأولى شهدت إقبالاً كبيراً من الجمهور، وعادت الأمور إلى طبيعتها بالمعدل المتوسط بعد صلاة الظهر وارتفع الإقبال بعد صلاة العصر وحتى المساء.

ودعا الرميثي الجمهور إلى عدم التعجل والتوجه إلى المسالخ على مدار أيام العيد حيث إن العمل يبدأ في الخامسة صباحاً وحتى الساعة 12 في منتصف الليل وذلك لخدمة الجمهور على مدار أيام العيد.

من جانبهم، أشاد مواطنون ومقيمون بالتنظيم الجيد في مسلخ أبوظبي من حيث أماكن البيع المعتادة وسهولة نقل الأضاحي إلى صالات النحر، علاوة على سهولة الحصول على رقم للقصاب الذي يقوم بالذبح واستلام الذبيحة، لافتين إلى توفير أماكن مظللة ووسائل تهوية وكراس للاستراحة. وقال المواطن محمد عبدالكريم: فضلت عدم الحضور في الصباح الباكر إذ إن الأعداد تكون كبيرة بسبب الإقبال الهائل على الذبح في المسالخ، مضيفاً أنه جاء بعد الظهر حيث انخفض وقت الانتظار ووصل إلى نحو ربع الساعة وشاهد ذبح الأضحية من دون مشكلات أو زحام. وقال ناصر علي: إن الإقبال هائل في أول أيام العيد وذهبت للشهامة وبني ياس وحضرت إلى مسلخ أبوظبي بسبب الأعداد الكبيرة من الجمهور، علاوة على أن التنظيم في أبوظبي أفضل من المسالخ الأخرى كما أن فترات الانتظار أقل بكثير ولم أبق سوى نحو 15 دقيقة. وأوضح محمد عبدالعزيز أنه حرص على اصطحاب أسرته حتى يتعرف الأبناء على سنة الأضحية وكيفية الذبح، مشيراً إلى أن التنظيم جيد جداً وأنه لم ينتظر وقتاً طويلاً حيث حضر في وقت الظهيرة وتفادى زحام الصباح الباكر واشترى الأضحية من دون مشكلات ونقلها من السوق إلى صالات الذبح والكشف عليها، وذلك في مدة 10 دقائق تقريباً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض