• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الكأس تبحث عن «البطل» في لقاء ختام الموسم

«الفرسان» و«الزعيم».. حلم التوشح بـ «أغلى الألقاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

صبري علي (دبي)

عندما تجتمع كل هذه المعطيات الكبيرة، بأن يحمل الملعب اسماً غالياً على الجميع، وأن يكون اللقب والكأس باسم صاحب السمو رئيس الدولة، وعندما يكون طرفا المواجهة هما العين والأهلي، فمن الطبيعي أن تترقب جماهير الكرة الإماراتية حدثاً فريداً، ومباراة «مثيرة» بين فريقين كبيرين على «أغلى الألقاب»، بحثاً عن أفضل نهاية للموسم الكروي الشاق في الاحتفالية الكبيرة، التي تنتظرها جماهير «الأحمر» و«البنفسج»، ومعها كل الجماهير بمختلف الألوان، وإن اختلفت الحسابات في نظرة كل طرف للحدث، لكن يبقى الهدف واحداً، وهو أن تبيت الكأس الغالية إما في القطارة بمدينة العين، أو في القصيص بمدينة دبي.

وسيكون ملعب ستاد مدينة زايد الرياضية الكبير مسرحاً للمواجهة الكبيرة والمثيرة المنتظرة بين العين والأهلي، بحثاً عن «بطل» جديد لها هذا الموسم، وهو ليس بجديد، في ظل تذوق الفريقين لطعم الفوز باللقب الغالي مرات عديدة، حيث حصد «الفرسان» لقب البطولة 8 مرات آخرها في نسخة العام الماضي، بينما حصل «الزعيم» على اللقب 5 مرات، آخرها موسم 2008 - 2009، وهو ما يزيد دوافع الفريقين، سواء العين الذي يبحث عن استعادة أمجاده، أو الأهلي الذي يأمل الاحتفاظ باللقب، وهي دوافع كبيرة جداً، وتكفي لأن يكون اللقاء «كامل الدسم».

ويلعب الفريقان بطموح كبير، من أجل معانقة الكأس في «الليلة الكبيرة»، من أجل تحقيق أفضل ختام للموسم، وتحقيق اللقب الكبير، حيث يأمل العين في تعويض الإخفاق المحلي الذي حدث في الدوري وكأس الخليج العربي، وهو الفوز الذي من شأنه أن يدعم التفوق الآسيوي الحالي، بعد تأهل الفريق إلى دور الثمانية لدوري أبطال آسيا، ويأمل الأهلي تحقيق ما يشبه «الإعجاز» بالجمع بين البطولات المحلية الأربع، بعد أن توج بلقب السوبر، ثم درع دوري الخليج العربي، ولقب كأس الخليج العربي، وهو ما يزيد من الندية المتوقعة في المباراة الكبيرة.

إثبات الجدارة

وسيكون اللقاء موعداً جديداً للفريقين لإثبات الجدارة، سواء للأهلي الذي يحمل «ثلاثية» الموسم، أو العين الباحث عن اللقب المحلي، الأول هذا الموسم لتعويض جماهيره الكبيرة، والتأكيد على أن ما حدث في بداية الموسم مجرد «كبوة»، وهو ما يعلمه اللاعبون والجهاز الفني في الفريقين بحثاً عن نهاية سعيدة لموسم طويل وشاق من الكفاح، الذي ينتظر النهاية الأفضل، خاصة أن اللقاء يعتبر مواجهة «متكافئة» دائماً بغض النظر عن ظروف المباراة في كل لقاء يجمع بين العملاقين، وهو ما يزيد الندية والإثارة التي يمكن أن يبحث عنها الجميع في مباراة نهائية «تاريخية» في كل الأحوال. ... المزيد

     
 

وقت المباراة

لاحظت دائما تنشرون خبر المبارايات بدون ما تحطون وقت المباراة واهم شي انا عندي في الخبر وقت المباراة فما عدا ذلك لا يهمني

احمد | 2014-05-18

اليوم يوم الامه العيناويه المجيده

باذن الله رجال الزعيم قادرون على فرض المنطق العيناوي الذي قاله سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد وان شاء الله الكاس عيناوي

هاوي عيناوي | 2014-05-18

نبى مباراه تليق بسمعة الفريقين

بإذن الله الكاس أهلاوي، لكن الاهم نبى مباراة بعيده كل البعد عن الخشونه والحساسيه والشغب، نبى مباراه تتسم باللعب النظيف والروح الرياضيه. كل التوفيق لفرسان فزاع

أهلاويه من الوريد الى الوريد | 2014-05-18

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا