• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة تطلق مشاورات لتحريك الحوار السوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

جنيف (وكالات)

دشنت الأمم المتحدة أمس ثالث مسعى كبير لها في ثلاث سنوات لإيجاد أرضية مشتركة بين الأطراف المتحاربة في سوريا قائلة للمرة الأولى إنها تأمل في أن تحضر جماعات معارضة مسلحة سورية إلى جنيف.

وبعد عام من فشل محادثات بوساطة الأمم المتحدة بين الحكومة السورية وممثلين عن المعارضة يتخذ مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستيفان دي ميستورا طريقا أقل طموحا حيث سيجلس لسماع وجهات نظر أكثر من 40 مجموعة واحدة تلو الأخرى في فترة تستغرق ما بين ستة وثمانية أسابيع إن لم يكن أكثر.

وبدأ دي ميستورا المشاورات امس بالاجتماع مع مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة حسام الدين آلا في جنيف. وقال دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي إن من بين الذين تمت دعوتهم نحو 20 دولة «وطيف واسع من الشباب والممثلين عن الشبان والساسة والشخصيات العسكرية والنساء والضحايا والمجتمع المدني والمهاجرين وزعماء دينيين ومحليين وغيرهم». ومن بين المدعوين أيضا جماعات معارضة مسلحة لكن ليس من بينها جبهة النصرة أو تنظيم داعش اللذين تصنفهما الأمم المتحدة بأنهما «منظمتان إرهابيتان».

وقال «لن أخوض في تفاصيل بشأن من تمت دعوته وكم عددهم ومن هم وسأكتفي بالقول إن فئة من القادة تمت دعوتها ولن أخوض في أكثر من ذلك». ولم يقدم دي ميستورا أي وعود لوقف الحرب لكنه قال إن وظيفته هو ألا يدخر أي جهد. وذكر أن هدفه هو إيجاد سبل «لتفعيل» بيان جنيف وهو اتفاق أبرم عام 2012 وضع خطوطا عريضة لوقف الاعتداءات وبدأ عملية تحول سياسي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا