• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يواجه حزمة مشكلات سياسية معقدة

أردوغان بين الكاريزمية والشمولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

كينيث روث

المدير التنفيذي لـ«هيومان رايتس ووتش»

لا يكاد أحد يُنكر موهبة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان كسياسي، أو التأييد الشعبي الكبير الذي يحظى به، ولكن في ظل شخصية هذا الزعيم الكارزمية، تتجه تركيا إلى تجربة خطيرة من شأنها تقويض حكم القانون والحقوق الأساسية.

ومثلما شاهدت في زيارتي الأخيرة إلى تركيا لمقابلة مسؤولين رفيعي المستوى، أثارت فضيحة الفساد الكبرى أسوأ ردود أفعال استبدادية من قبل أردوغان، مهددة بتقويض دعائم الديمقراطية التركية.

ولإعطاء كل ذي حق حقه، يمكن أن يتفاخر أردوغان بالازدهار الاقتصادي والتقدم السياسي الكبير الذي تحقق على مدار الأعوام الـ11 التي حكم فيها حزب العدالة والتنمية. وعلاوة على ذلك، هدأ قمع التمرد الكردي المصحوب بانتهاكات، مع وجود محادثات جارية لإنهاء الصراع، إلى جانب احترام متزايد للحقوق الثقافية للأقلية الكردية الأكبر في البلاد.

وتم تعزيز الحرية الدينية للأغلبية السنية، حيث تم إلغاء الحظر على ارتداء النساء للحجاب في الوظائف العامة والجامعات من دون فرض رؤية دينية أكثر تشدداً. وانتهت عمليات التعذيب المنهجية في أقسام الشرطة، وإن كان استخدام الشرطة للقوة المفرطة لا يزال يمثل مشكلة، كما أن تركيا تظهر كرماً مدهشاً تجاه اللاجئين الذين يقدر عددهم بـ700 ألف شخص فروا من الانتهاكات المخيفة التي ترتكب في سوريا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا