• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جوندوجان يظهر في الاختبار الأول

بيب: انتظرونا بوجه آخر في البطولة القارية!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 سبتمبر 2016

محمد حامد (دبي)

يستهل مان سيتي حملته للمنافسة على دوري الأبطال الأوروبي مع مدربه الجديد بيب جوارديولا، بمواجهة بروسيا مونشنجلادباخ الألماني في الجولة الأولى من مرحلة المجموعات، وعلى الرغم من تألق «البلو مون» تحت قيادة جوارديولا وتحقيقه الفوز في جميع المباريات، وهي تحديداً 6 مواجهات على المستويين القاري والمحلي، وآخرها الفوز بديربي مانشستر، فإن المدرب الإسباني يريد المزيد من فريقه لكي يكون واحداً من الأندية المرشحة للحصول على اللقب القاري.

ويسعى جوارديولا لقيادة سيتي إلى المجد القاري لأسباب تتعلق بطموحه الشخصي، وكذلك لتحقيق الأهداف التي وضعتها إدارة النادي، وليحقق أحلام جماهيره في الحصول على لقب قاري يجعله واحداً من القوى الكبيرة على المستوى الأوروبي، ولكي يقف على قدم المساواة مع الجار الكبير مان يونايتد الذي تفتخر جماهيره بالمجد القاري، والحصول على دوري الأبطال سابقاً.

وفي تصريحاته التي نشرتها صحيفة «دايلي ميل» عن بدء مشوار سيتي في البطولة القارية قال جوارديولا: «فريقي كان جيداً جداً في غالبية المباريات التي خاضها، وليس فيها جميعاً، في حال تحدثنا عن مدى جاهزية مان سيتي للمنافسة القارية، فسوف أقول لا لسنا في قمة الجاهزية بعد، نحتاج إلى مزيد من التحسن وخاصة على المستوى الهجومي، لدينا الوقت للتحسن، لقد أمضينا 8 أسابيع فقط معاً».

وأشار جوارديولا إلى أن مواجهة فريقه مع مونشنجلادباخ أكثر أهمية من ديربي مانشستر، مضيفاً: «بالطبع المباراة القادمة هي الأهم، دائماً القادم أكثر أهمية، في نهاية المطاف حصلنا على 3 نقاط لا أكثر من الفوز على اليونايتد، ومن ثم تصبح المباراة الأولى بدوري الأبطال هي الأكثر أهمية بالنسبة إلينا، نريد الذهاب بعيداً في البطولة القارية، والبداية دائماً هي الأكثر أهمية».

وتابع المدرب الإسباني: «أمام مان يونايتد كان الفريق جيداً في الشوط الأول، ولكننا لم نتمكن من استغلال المرتدات بطريقة مثالية في الشوط الثاني، صحيح أن كيفين دي بروين تمكن من تشكيل خطورة كبيرة، ولكن اللمسة الأخيرة تحتاج إلى التحسن من أجل الحسم وتسجيل المزيد من الأهداف، فالدوري الإنجليزي يحتاج إلى حسم مثل هذه المرتدات لكيلا تظل تعاني حتى نهاية المباراة».

وأشارت تقارير إنجليزية إلى أن إلكاي جوندوجان، وهو الصفقة الأولى التي أبرمها مان سيتي بعد التعاقد مع جوارديولا، سوف يظهر للمرة الأولى بقميص البلو مون أمام مونشنجلادباخ في مباراة الليلة بعد تعافيه من الإصابة التي منعته من خوض أي مباريات منذ مايو الماضي، أي منذ فترات وجوده مع فريقه السابق بروسيا دورتموند، ويبدو أن جوارديولا يريد استغلال معرفة جوندوجان بالفريق الألماني.

وكان جوندوجان جاهزاً لخوض ديربي مانشستر ولكن الجهاز الفني قرر تأجيل مشاركته إلى موقعة مونشنجلادباخ في مستهل مشوار دوري الأبطال، ويتدرب اللاعب القادم من البوندسليجا بقوة مع سيتي في الفترات الأخيرة، ولديه رغبة قوية في إثبات الذات، فضلاً عن إثبات صحة رؤية مدربه جوارديولا الذي جلبه إلى صفوف سيتي مقابل 20 مليون جنيه استرليني.

كما يتأهب فينسنت كومباني قائد مان سيتي للعودة من جديد، وسط مؤشرات تؤكد أنه تعافى نهائياً من الإصابات العضلية بعد التوصل إلى سبب هذه الإصابات والتي عرقلت مسيرته مع الفريق، وخاصة خلال الموسم الماضي، وأشار جوارديولا إلى أن فريقه يحتاج إلى جميع اللاعبين لكي يتمكن من المنافسة بقوة على جميع البطولات، مضيفاً: «لا يمكننا الفوز بالبطولات من دون جميع اللاعبين، أتطلع بالطبع إلى عودة جوندوجان وكومباني».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا